Accessibility links

logo-print

تسرب نفطي قد يدمر ثروة المحار على الساحل الأميركي لخليج المكسيك


يعد المحار طعاما شهي المذاق لعشاق المأكولات البحرية لكنه أيضا شيء يثير فضول رواد المطاعم الأكثر تحفظا وهو أيضا العمود الفقري للحياة البحرية على طول الساحل الأميركي على خليج المكسيك.. ومن أكثر الكائنات البحرية المعرضة للخطر إذ يتهدده الآن تسرب نفطي هائل.

ومزارع ومستنبتات المحار في قاع البحر في المنطقة أساس حيوي لصناعة الصيد التجارية والترويحية ومن بينها الروبيان والسراطين وغيرهما من أنواع المحار الأخرى التي تقدر إيراداتها السنوية بحوالي 6.5 مليار دولار طبقا لواحد من أحدث التقديرات.

وسلاسل الشعاب التي تكونت من خلال هذه القواقع المتواضعة في المياه الضحلة في خليج المكسيك هي المقابل لشبكة الشعاب المرجانية في البحر الكاريبي والفارق الوحيد هو أن المحار وليس المرجان الحي هو الذي يشكل قاعدة الهرم في هذه السلاسل.

وتفيد مستنبتات المحار في عدد من الوظائف الحيوية الأخرى نظرا لقربها من اليابسة علاوة على توفيرها الملاذ والغذاء لمجموعة معقدة من أنواع الكائنات البحرية.

قالت جامي رابابورت كلارك نائب الرئيس التنفيذي لجماعة المدافعين عن الحياة البرية وهي جماعة مدافعة عن البيئة والرئيس السابق لهيئة المصايد والحياة البرية الأميركية إن المحار "لا يشكل المحرك الاقتصادي في هذه المنطقة وحسب وإنما هو مؤشر حقيقي على الصحة البيئية والإيكولوجية في منطقة ساحل الخليج".

وتشكل مزارع المحار فواصل مائية تحت البحار مكونة منطقة عازلة تحول دون تآكل الشواطئ والمستنقعات نتيجة لاشتداد العواصف وتساعد على توفير مواطن للطيور وحيوانات اليابسة. وفي فترات انحسار المد توفر ضفاف المحار التي تتكشف أرضا تتغذى عليها بعض الطيور.

ويجاهد مديرو المصايد في خليج المكسيك للحيلولة دون وصول بقعة نفطية تسربت من بئر في قاع البحر قبالة ساحل ولاية لويزيانا الأميركية منذ 20 أبريل/ نيسان الماضي عندما انفجر الحفار ديب ووتر هورايزون الذي استأجرته شركة النفط BP. وقتل في الانفجار 11 فردا من أفراد الطاقم وغرق الحفار مما أدى إلى حدوث تسرب من الممكن أن يفوق كارثة شركة اكسون فالديز في ألاسكا في عام 1989.

جاء التسرب في توقيت سيئ بالنسبة للمحار حيث جاء في ذروة موسم تكاثر المحار حيث تنطلق مليارات المحارات الصغيرة التي تجرفها المياه إلى أن تستقر هذه المحارات التي تنجو على سلسلة وتلتصق مع بعضها وتصل إلى مرحلة النضج.

وقالت كلارك إن مزارع المحار "تتأهب مثل المصايد الأخرى لمواجهة هجوم كبير في الأسابيع القادمة".

وأضافت: "وهذه المزارع المغذية العازلة ستكون في الخطوط الأولى لمواجهة الآثار".

وكانت الطيور البحرية المتنوعة مثل البجع البني التي حذفت في العام الماضي من قائمة الأنواع المهددة بالانقراض وخمسة أنواع من السلاحف البحرية المهددة بدأت للتو في الاستقرار في المنطقة معرضة نفسها أيضا لخطر شديد.

لكن من المرجح أن يكون المحار من أكبر الضحايا في صمت بالمنطقة ومصيرها القريب من قاع السلسلة الغذائية سيكون مسجلا في ثنايا البيئة البحرية في ساحل الخليج.

وعلى الرغم من عقود من تلوث المياه كان لها تأثير على حياة الكائنات المائية على طول الساحل الأميركي على الخليج فإن المنطقة لا تزال موطنا لشبكة سلاسل المحار البكر إلى حد كبير الباقية في العالم.

ويعتبر العلماء شعاب المحار من بين النظم البيئية البحرية الأخرى الأكثر تضررا من الناحية البيئية حيث تراجعت بنسبة 86 بالمئة على مدى العقود الماضية.

وقال مايك بيك وهو من كبار علماء البحار في جماعة بيئية مدافعة عن الطبيعة إن خليج تشيسابيك على طول الساحل الشرقي الأميركي فقد على سبيل المثال 99 بالمئة من مزارع المحار التي كانت وافرة.

وتابع قائلا إن ساحل الخليج هو "أفضل" فرصة "أخيرة" في العالم للحفاظ على محار صحي إذ لا يزال أكثر من نصف المحار باقيا.

وتقود منطقة ساحل الخليج الإنتاج التجاري للمحار في الولايات المتحدة والذي يشكل أكثر من 70 بالمئة من إجمالي الحصيلة القومية التي قدرت بمبلغ 131.6 مليون دولار في عام 2008 وهو أحدث بيانات حكومية متاحة.

وبينما استغرق وصول بقعة الزيت إلى المناطق الساحلية الرئيسية وقتا أطول مما كان متوقعا من قبل سارعت هيئات الحياة البرية لإقامة سياج عازل حول معظم المناطق الأكثر حساسية من الناحية البيئية ويأملون مع تزايد الاحتواء في الحد من الأضرار.
XS
SM
MD
LG