Accessibility links

غيتس ينتقد تضخم مصاريف البنتاغون العملانية خلال السنوات العشر الماضية


دعا وزير الدفاع روبرت غيتس السبت إلى التقشف في ميزانية وزارة الدفاع منتقدا تضخم المصاريف العملانية في البنتاغون خلال السنوات العشر الماضية.
واعتبر غيتس الذي أطلق إصلاحا كبيرا في سياسة الحصول على المعدات من قبل الكونغرس، أنه يجب عمل المزيد، وذلك في خطاب ألقاه في مكتبة أيزنهاور في أبيلين بولاية أركنسو.
وبالنسبة للميزانية المخصصة للعمليات والصيانة، أشار غيتس إلى أنها تضاعفت خلال السنوات العشر الماضية ووصلت إلى حوالي 200 مليار دولار "خارج المصاريف المرتبطة مباشرة بالنزاعات" في العراق وأفغانستان "مع ارتفاع المصاريف الإدارية ومصاريف البنى التحتية خصوصا".
وأضاف "هناك فئة أخرى يجب مراقبتها وهي المصاريف العامة المتعلقة بكل النشاطات والبيروقراطية التي تدعم المهمة العسكرية" والتي تمثل 40 في المئة من ميزانية الدفاع الأميركية خارج المصاريف المباشرة للحروب.
وركز غيتس خصوصا على زيادة الطبقات الهرمية في وزارة الدفاع معربا عن الأسف لأنه "في بعض الحالات، تصل المسافة بيني وبين ضابط على الأرض حتى 30 طبقة".
وأشار إلى أن "طلبا لوحدة ما في أفغانستان يجب أن يمر على الأقل بخمسة جنرالات قبل معالجته والموافقة عليه وأخيرا إقراره".
وتصل ميزانية وزارة الدفاع الأميركية للعام المالي 2011 إلى 700 مليار دولار بما في ذلك مصاريف الحرب في العراق وأفغانستان.
XS
SM
MD
LG