Accessibility links

logo-print

وزير النفط الكويتي يعزو تقلبات الأسعار الحالية إلى ديون اليونان وإعادة جدولتها


أكد وزير النفط والإعلام الكويتي أحمد العبد الله الصباح السبت أنه يتوجب على منظمة أوبك أن تجتمع قبل مؤتمرها المقرر في أكتوبر/تشرين الأول في حال هبطت الأسعار إلى ما دون الـ65 دولار للبرميل.
وقال الصباح لدى وصوله إلى الدوحة للمشاركة في المؤتمر العربي التاسع للطاقة الذي سينطلق الأحد "في حال التزام الدول بالحصص المقررة من (أوبك) سينخفض المعروض وبالتالي سيؤدي إلى ارتفاع الأسعار بحيث يكون الجميع ملتزما بتلك الحصص ولا يكون هناك أي تسرب" مؤكدا أنه "في حال نزول أسعار النفط إلى اقل من 65 دولارا يجب إعادة النظر في الحصص".
ورأى أن انخفاض أسعار النفط الحالية "ملفت للنظر"، مشيرا إلى أن الأسعار كانت تتراوح ما بين 85 و 87 دولارا للبرميل والآن وصلت إلى مستويات ما بين 75 و76 دولارا.
وأشار إلى أن تقلبات أسعار النفط الحالية تعود إلى أسباب "نفسية بسبب ما تعرضت له اليونان من ديون وإعادة جدولتها إضافة إلى الإجراءات الإصلاحية التي تتخذ تجاه ذلك".
وتحدث الوزير الكويتي عن أسباب أخرى أيضا منها "قوة سعر الدولار حيث أن هناك علاقة طردية بين القوة الشرائية وسعر النفط".
وأعرب عن أمله في أن "تتسم أسعار النفط بالاستقرار وترجع إلى المستويات المعقولة التي تقع ما بين 75 و85 دولارا".
يشار إلى أن المؤتمر العربي للطاقة سيبحث أوضاع الطاقة من جوانبها وإمكان تطويرها وترشيد استهلاكها وقضايا الطاقة والبيئة والتنمية المستدامة ومؤسسات الطاقة ودورها في استقرار الأسواق العالمية إضافة إلى أسواق النفط والغاز الطبيعي وانعكاساتها على الأقطار العربية والاستثمار في مشاريع النفط والغاز الطبيعي والتطورات التكنولوجية وتأثيرها على الطاقة في الدول العربية.
XS
SM
MD
LG