Accessibility links

واشنطن تحذر من مغبة أي عمل قد يقوض الثقة في الشرق الأوسط بعد بدء المفاوضات غير المباشرة


حذرت الولايات المتحدة الأحد إسرائيل والفلسطينيين من مغبة أي عمل قد "يقوض الثقة" في الشرق الأوسط، وذلك بعد الإعلان عن بدء المحادثات غير المباشرة بين الطرفين، وقالت إن الجولة الأولى من المحادثات غير المباشرة التي أجراها المبعوث الأميركي جورج ميتشل كانت جدية وموسعة.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي في بيان "كما يعرف الطرفان، إذا ما اتخذ هذا الطرف أو ذاك خلال هذه المحادثات إجراءات قد تقوض الثقة، برأينا، بشكل خطير، فإننا سنرد بتحميله المسؤولية بهدف التصرف بما يؤدي إلى استمرار المفاوضات."

وأضاف المتحدث "أن الطرفين يقدمان بعض المبادرات التي تسهم في إيجاد مناخ جيد لمحادثات ناجحة"، مضيفا أن واشنطن تحرص على "تهنئة" كل من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو "اللذين يحاولان التقدم في ظروف صعبة."

ميتشل يجتمع مع عباس

ويذكر أن جورج ميتشل كان قد أنهى زيارته في المنطقة باجتماع ثان مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، في أعقاب إعلان منظمة التحرير الفلسطينية قبولها البدء بالمفاوضات غير المباشرة.

إلا أن هذا الموقف أثار ردود فعل فلسطينية متنوعة يحدثنا عنها من رام الله مراسل "راديو سوا" في رام الله نبهان خريشه.
XS
SM
MD
LG