Accessibility links

باراك أوباما يعرب عن الرغبة في تعاون أكبر مع روسيا في مجالات الأمن ومحاربة التشدد


أعرب الرئيس أوباما عن رغبته في حصول تعاون أكبر بين الولايات المتحدة وروسيا في مسائل الأمن ومكافحة الإرهاب وعلى الصعيد الاقتصادي، وقال إن بلدا بمفرده لا يستطيع إلحاق الهزيمة بالمتشدّدين الذين هاجموا أهدافاً حول العالم.

وفي مقابلة مع التلفزيون الروسي قال الرئيس أوباما إنه يأمل في زيادة التعاون مع روسيا في محاربة التشدّد، وقال: "لقد حدثت مؤخراً محاولة تنفيذ عمل إرهابي في نيويورك وهذه إشارة على ما أعتقد بأن تلك الأنشطة سواء كانت تحصل في موسكو أو نيويورك، فإن على الدول التعاون فيما بينها للتأكد من إلقاء القبض على هؤلاء الإرهابيين وتدمير شبكاتهم وقطع مصادر تمويلهم، ولا يمكن لدولة أن تفعل ذلك بمفردها، وبناء عليه يجب على كل الدول أن تعمل سويا وأنا أسعى لزيادة التعاون في هذا الإطار بين الولايات المتحدة وروسيا."

أوباما يأمل في التصديق على ستارت

وفي المقابلة ذاتها، أعرب الرئيس أوباما عن أمله في أن يصادق مجلس الشيوخ الأميركي على معاهدة ستارت الجديدة التي وقعها مع الرئيس الروسي الشهر الماضي وتنص على خفض ترسانة الأسلحة النووية بعيدة المدى لدى الدولتين: "نأمل في أن يتمكنوا من مراجعتها بسرعة ويقرّوا بأنها خطوة مهمة ضمن الجهود الأميركية والروسية للوفاء بالتزاماتنا في إطار معاهدة الحد من الانتشار النووي وخفض مخزوناتنا من تلك الأسلحة."

أوباما يشيد بميدفيديف

وأشاد أوباما في المقابلة بالرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف قائلا إنه يجد سهولة في التعامل معه. وقال أوباما إنه وجه دعوة للرئيس الروسي لزيارة الولايات المتحدة أواخر الشهر المقبل.

وأشار إلى أن الطرفين أسسا شراكة وثقة حقيقية يمكن أن تؤتي بثمارها في المفاوضات والمحادثات التي سيُجريها الطرفان خلال السنوات القادمة.

وفي بيان نشر عشية الاحتفالات بالذكرى الـ65 لانتهاء الحرب العالمية الثانية بالنسبة للاتحاد السوفياتي السابق، أشاد أوباما بانتقاد ميدفيديف لانتهاكات حقوق الإنسان خلال الحقبة السوفياتية وإدانته الجرائم التي ارتكبها ستالين.
XS
SM
MD
LG