Accessibility links

مقتل 31 شخصا بينهم رجال أمن وإصابة آخرين في سلسلة من الهجمات المنسقة في العراق


لقي 31 شخصا على الأقل مصرعهم بينهم عدد كبير من عناصر الأمن العراقية في سلسلة من الهجمات التي استهدفت اليوم الاثنين حواجز أمنية ومنازل لرجال الشرطة في بغداد والموصل والفلوجة ومسجدا في الصويرة جنوب شرق بغداد.

وقالت وزارة الداخلية العراقية إن مسلحين مجهولين هاجموا ست نقاط تفتيش في العاصمة العراقية بغداد بأسلحة كاتمة للصوت فقتلوا تسعة من الجنود ورجال الشرطة العراقيين وأصابوا 25 آخرين بجروح.

وذكرت مصادر عراقية أن نقاط التفتيش تعرضت للهجوم في وقت واحد وهو ما اعتبرته مصادر أمنية "رسالة بقدرة المسلحين على الهجوم في أجزاء مختلفة من المدينة في نفس الوقت لأنهم يمتلكون خلايا تابعة لهم في كل مكان".

وذكر مراقبون أن استخدام أسلحة كاتمة للصوت في الهجوم على نقاط تفتيش يظهر أسلوبا تكتيكيا جديدا في الهجمات التي يشنها المسلحون.

وأفادت مصادر أمنية عراقية أن "11 شخصا قد قتلوا وأصيب 70 آخرون بجروح اثر انفجار سيارة مفخخة قرب حسينية الحجاج في الصويرة الواقعة على مسافة 60 كيلومترا جنوب شرق بغداد.

وفي الموصل، قتل اثنان من عناصر البيشمركة (مليشيا كردية) عندما هاجم انتحاري يقود سيارة مفخخة حاجز تفتيش امني شرق المدينة، حسبما ذكرت مصادر أمنية.

وقالت المصادر إن أربعة أشخاص لقوا مصرعهم في الفلوجة اثر تفجير خمسة منازل لعناصر الشرطة.

وأضافت أن مسؤولا عسكريا برتبة قائمقام نجا من انفجار استهدف موكبه، فيما قتل أحد أفراد حمايته خلال هجوم في منطقة الطارمية شمال بغداد.

يذكر أن أعمال العنف في العراق شهدت انخفاضا حادا مقارنة بذروتها في عامي 2006 و2007 إلا أن الانتخابات العامة التي جرت في شهر مارس/آذار الماضي ولم تسفر عن فوز حاسم لأحد الأحزاب أو الكتل تركت البلاد في انقسام وحالة من الغموض السياسي الذي زاد من التوتر في البلاد.

XS
SM
MD
LG