Accessibility links

logo-print

كرزاي يبدأ زيارة إلى واشنطن تهدف لتعزيز العلاقات بين البلدين


التقت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في بداية زيارته الاثنين إلى الولايات المتحدة والتي تستمر أربعة أيام وتهدف لتعزيز العلاقات بين البلدين، ومن المقرر أن تجتمع به مجددا اليوم الثلاثاء.

وأقامت كلينتون حفل عشاء لكرزاي ومستشاريه شارك فيه وزير الدفاع روبرت غيتس ومستشار الأمن القومي الجنرال جيمس جونز.

وفي إطار زيارة كرزاي إلى واشنطن، أكد المبعوث الأميركي الخاص إلى باكستان وأفغانستان ريتشارد هولبروك خلال مؤتمر صحافي دعم الولايات المتحدة لعملية المصالحة في أفغانستان.

وقال هولبروك "سبق وقلنا مراراً إننا ندعم عملية المصالحة وإعادة الاندماج بقيادة أفغانية، وموقفنا الأساسي هو أن الأشخاص الذين سيتم دمجهم بالمجتمع يجب أن يتخلوا عن أي صلة بالقاعدة ويمتنعوا عن تقديم أي دعم لها وان يوافقوا على الدستور وان يـحترموا في الوقت نفسه دور المرأة."

ووصف هولبروك الانتخابات الأفغانية الأخيرة بأنها كانت أشبه بغمامة داكنة ومعقّدة، ولكنه قال إنه تم تجاوزها حالياً، واصفا العلاقة بالحكومة الأفغانية بأنها وثيقة. "تلك المرحلة مرّ عليها زمن طويل ونحن حاليا في مرحلة من التعاون الاستراتيجي الوثيق مع الحكومة".

وأشار هولبروك إلى اعتزام الإدارة الأميركية زيادة حجم المساعدة للحكومة الأفغانية لتقويتها "عندما تسلمت الإدارة الجديدة زمام السلطة كان أقل من تسعة بالمئة من مجمل المساعدة الأميركية يمر عبر الحكومة الأفغانية وكنا بذلك نقوّض الحكومة التي نسعى لتقويتها، وهذا خطأ، ولذلك وضعنا هدفاً بزيادة النسبة إلى 50 بالمئة، أما في الوقت الراهن فان ما تتلقاه الحكومة هو 14 بالمئة من مجمل المساعدة الأميركية، انه أمر صعب جدا".

ومن المقرر أن يجتمع كرزاي بالرئيس باراك أوباما ونائبه جو بايدن يوم الأربعاء.

هذا ويلتقي الرئيس الأفغاني يومي الأربعاء والخميس بأعضاء من الكونغرس حيث توقع مراقبون سياسيون أن توجه إليه أسئلة دقيقة حول تصريحاته التي قال فيها إنه إذا استمر التدخل الأجنبي في بلاده فان طالبان ستصبح قوة شرعية فيها، قد ينضم هو نفسه إليها.
XS
SM
MD
LG