Accessibility links

logo-print

لقاء بين وزيري خارجية الهند وباكستان لبحث استئناف محادثات السلام بينهما


دعت الحكومة الباكستانية جارتها الهندية لعقد محادثات على مستوى وزيري الخارجية في الخامس عشر من شهر يوليو/تموز القادم في إسلام آباد سعيا لاستئناف عملية السلام المتعثرة بين البلدين، على ما أعلنت الخارجية الهندية اليوم الثلاثاء.

وقال وزير الخارجية الهندية س. م. كريشنا متحدثا للصحافيين بعد تلقيه اتصالا هاتفيا من نظيره الباكستاني شاه محمود قرشي، "لقد دعاني وزير الخارجية الباكستانية لزيارة اسلام اباد في الخامس عشر من يوليو/تموز وأعتزم إتمام الزيارة وأتطلع لإجراء هذه المحادثات".

وتابع أن الهند تأمل من المحادثات أن "تساعد على بناء الثقة بين البلدين" موضحا أن اللقاء سيتضمن بشكل أساسي "مباحثات بشأن المحادثات" إذ سيناقش سبل استئناف الحوار الشامل المتعثر بين البلدين.

وكان رئيسا وزراء البلدين اتفقا خلال محادثات جرت بينهما الشهر الماضي في تيمبو عاصمة بوتان على أن يلتقي وزيرا الخارجية قريبا لوضع خريطة طريق لاستئناف محادثات السلام بين البلدين.

وأوقفت الهند جميع أشكال الحوار مع باكستان ولاسيما حول كشمير بعد هجمات بومباي التي وقعت في شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 2008 وأسفرت عن مقتل 166 شخصا على الأقل واتهمت الهند مسلحين يتمركزون في باكستان بالمسؤولية عنها.

ورفضت الهند منذ ذلك الوقت الدعوات الباكستانية لمعاودة الحوار مشددة على أن إسلام اباد لم تبذل جهدا كافيا لمكافحة الجماعات المسلحة المتمركزة على أراضيها.

وتكثفت الاتصالات بين البلدين الجارين خلال الأشهر الأخيرة ولاسيما بفعل ضغوط أميركية من أجل التوصل إلى حل في هذه المنطقة المضطربة، بالإضافة إلى جهود دفع من رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ.

وستكون المحادثات في شهر يوليو/تموز المقبل ثالث اتصال على مستوى رفيع بين البلدين خلال ستة أشهر.

يذكر أن الهند وباكستان تمتلكان الأسلحة النووية وكانتا قد خاضتا ثلاثة حروب منذ استقلالهما عام 1947.
XS
SM
MD
LG