Accessibility links

logo-print

ليبرمان يؤكد مشاركة إسرائيل في قمة الاتحاد من أجل المتوسط رغم معارضة مصر وسوريا


أكد وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان مشاركته في قمة الاتحاد من أجل المتوسط في يونيو/ حزيران في برشلونة على الرغم من معارضة دول عربية بينها مصر وسوريا.

وقال ليبرمان للإذاعة العامة "إنني انوي المشاركة وسأكون هناك، فنحن لا نفرض أنفسنا لكن ليس من حق أحد أن يفرض علينا تشكيلة الوفد الإسرائيلي".

وكان ليبرمان يرد على سؤال حول ما نشرته صحيفة هآرتس الإسرائيلية التي قالت إن دولا عربية عدة بينها سوريا ومصر هددت بمقاطعة هذه القمة إذا حضر ليبرمان.

وأضاف ليبرمان أن إسرائيل "تمكنت من التوصل إلى أفكار مبتكرة مع إسبانيا وكانت مرنة للغاية وتوصلت معها إلى ترتيبات ووافقت على كل طلباتها".

واعتبر أن "المشكلة لم تعد الآن بيننا وبين سوريا ومصر بل بين اسبانيا وسوريا ومصر" مستطردا بالقول "إنها صفعة موجهة إلى اسبانيا"، على حد تعبيره.

وقال ليبرمان إن إسرائيل "لا تقاطع أحدا ومن لا يأتي إلى القمة فتلك مشكلته". وترفض مصر الظهور مع ليبرمان في أي تجمع بعد تصريحات سابقة للوزير الإسرائيلي قبل توليه منصب وزير الخارجية أكد فيها أن بلاده يمكنها أن تقصف السد العالي في أسوان جنوب مصر إذا ما هاجمت مصر إسرائيل.

كما أثار وزير الخارجية الإسرائيلية عاصفة من الاحتجاج في مصر عندما قال عن الرئيس المصري "فليذهب إلى الجحيم" إذا كان يرفض زيارة إسرائيل".

نتنانياهو يترأس الوفد

من جهة أخرى، أكد مسؤول في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي لوكالة الصحافة الفرنسية اليوم الثلاثاء أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ينوي المشاركة في القمة بدون أن يضيف أي تفاصيل.

وكانت الحكومة الإسبانية قد طلبت من ليبرمان خلال زيارة له إلى اسبانيا في شهر أبريل/ نيسان الماضي دعم الاتحاد من أجل المتوسط وجهود السلام في الشرق الأوسط.

وقالت وسائل إعلام اسبانية إن اسبانيا تخشى أن يعطل النزاع العربي الإسرائيلي القمة المقبلة للاتحاد.

وكان مؤتمر حول المياه للاتحاد فشل في شهر أبريل/ نيسان الماضي بسبب خلاف بين العرب والإسرائيليين حول الإشارة إلى "الأراضي المحتلة".

وأكد وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط العام الماضي أن الإجماع العربي على رفض مقابلة ليبرمان أدى إلى تأجيل اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد من اجل المتوسط كان مقررا في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري في اسطنبول.

ويهدف الاتحاد من اجل المتوسط إلى تنفيذ مشاريع في مجالات مختلفة من بينها البيئة والنقل والطاقة والثقافة والتعليم من اجل إحياء التعاون الأورو-متوسطي الذي أطلق في برشلونة في عام 1995.

ويضم الاتحاد من اجل المتوسط نحو أربعين عضوا من بينها دول الاتحاد الأوروبي والدول العربية المطلة على البحر المتوسط وإسرائيل.
XS
SM
MD
LG