Accessibility links

logo-print

إسرائيل تحيي الذكرى الـ43 "لإعادة توحيد" القدس


تحيي إسرائيل اعتبارا من مساء اليوم الثلاثاء الذكرى الـ43 "لإعادة توحيد" القدس كما تسميها إسرائيل في إشارة إلى ضم الشطر العربي من المدينة اثر احتلاله في يونيو/حزيران 1967.

واستكمل قرار ضم القدس فعليا بالتصويت في 30 يوليو/ تموز 1980 على "قانون أساسي" ينص على أن القدس "عاصمة موحدة وأبدية لإسرائيل".

وستنظم احتفالات رسمية مساء الثلاثاء والأربعاء في القدس في حضور عدد من الشخصيات الإسرائيلية، كما سيتم تنظيم حفلات موسيقية في الهواء الطلق في غرب المدينة خصوصا في حضور موسيقيين أتوا من الخارج مثل الفرقة الموسيقية الأميركية كول اند ذي غانغ.

وكما يجري كل عام، سيشارك آلاف الأشخاص معظمهم من اليهود المتشددين الأربعاء بمسيرة في المدينة في اتجاه حائط المبكى الواقع في البلدة القديمة.

ولم تعترف الأسرة الدولية يوما بضم القدس الشرقية الذي تلته عمليات بناء واسعة في الأحياء الاستيطانية.

والقدس من القضايا الرئيسية التي تتسبب بتعثر المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.

ويريد الفلسطينيون جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المقبلة بينما يعتبر الإسرائيليون المدينة بشطريها عاصمتهم "الأبدية غير القابلة للتقسيم".

XS
SM
MD
LG