Accessibility links

logo-print

مدفيديف يحذر من تدهور الأوضاع في الشرق الأوسط ويدعو واشنطن للقيام بدور أكبر لتحقيق السلام


دعا الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف الولايات المتحدة إلى القيام بدور "أكثر إيجابية" لتحقيق السلام في الشرق الأوسط معتبرا أن الوضع في المنطقة بات "سيئا للغاية".

وقال مدفيديف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره السوري بشار الأسد في دمشق إن "عملية السلام في الشرق الأوسط تدهورت، كما أن الوضع سيء جدا، وحان الوقت للقيام بشيء".

وأضاف مدفيديف الذي يقوم بزيارة لسوريا استمرت يومين وتعد الأولى التي يقوم بها رئيس روسي إلى هذا البلد "إننى اتفق مع الرئيس الأسد على وجوب أن يؤدي الأميركيون دورا أكثر ايجابية" محذرا من أن "الوضع الذي يزداد تفاقما يهدد بإحداث انفجار وكارثة" في المنطقة.

وشدد الرئيس الروسي على أن السلام في الشرق الأوسط يتطلب انسحابا إسرائيليا من الأراضي العربية المحتلة وإقامة دولة فلسطينية مستقلة يمكن أن تتعايش في شكل سلمي مع إسرائيل.

بيان مشترك

وفي بيان صدر بمناسبة زيارة مدفيديف لسوريا، أعرب الرئيسان الروسي والسوري عن "قلقهما العميق حيال التوتر الخطير في الشرق الأوسط، الناجم خصوصا عن استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية".

وأدان الجانبان "أنشطة الاستيطان الإسرائيلية وكذلك الإجراءات أحادية الجانب التي اتخذت خصوصا في القدس الشرقية المحتلة".

وأكدت روسيا وسوريا في بيانهما نيتهما بذل جهود بهدف التوصل إلى حل للنزاع العربي الإسرائيلي، كما طالبتا إسرائيل بالانسحاب من هضبة الجولان وكذلك من كل الأراضي التي احتلتها في يونيو/ حزيران عام 1967.

ودعا الجانبان إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة والى حل سلمي ودبلوماسي لقضية البرنامج النووي الإيراني، مجددين دعوتهما إلى شرق أوسط خال من السلاح النووي.

وحض الرئيسان إسرائيل على الانضمام إلى معاهدة حظر الانتشار النووي.

يذكر أن روسيا تشغل عضوية اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط إلى جانب الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والولايات المتحدة.

وكان الرئيس السوري قد أكد أمس الاثنين على رغبة بلاده والدول العربية في تحقيق السلام مع إسرائيل كما أثنى على "الجهود الكبيرة التي تبذلها روسيا من أجل إنجاح عملية السلام في الشرق الأوسط".

ودعا الأسد موسكو إلى المساهمة في جعل الشرق الأوسط منطقة منزوعة السلاح النووي مشيرا إلى أن بلاده تدعم الجهود الرامية لتقليص الأسلحة الإستراتيجية الهجومية والحد من انتشارها.

ووصل مدفيديف مساء الاثنين إلى دمشق وأجرى جولتين من المحادثات مع الأسد قبل أن يغادر دمشق اليوم الثلاثاء متوجها إلى تركيا.
XS
SM
MD
LG