Accessibility links

تواصل اعتصام الطلبة المسيحيين في الحمدانية


يواصل الطلبة المسيحيون اعتصامهم المفتوح لليوم الثاني على التوالي أمام قائم مقامية قرقوش الحمدانية مطالبين بتوفير الحماية لهم بعد تعرضهم للعديد من الهجمات المسلحة في الآونة الاخيرة.

وقد شيع الطلبة المعتصمون جثمان الطالبة ساندي شبيب التي توفيت متأثرة بجراحها جراء إصابتها في الإنفجار الأخير الذي تعرض له رتل من الحافلات التي تقل الطلبة المسيحيين من سهل نينوى إلى جامعة الموصل.

وقال أحد الطلبة المعتصمين في حديث مع مراسل "راديو سوا" إن في مقدمة مطالب الطلبة والطالبات الذين يزيد عددهم عن ألفين هو إجراء الامتحانات النهائية في مركز القضاء وتعويض الضحايا ودفع تعويض مادي مقابل الحافلات التي تم تدميرها في الهجوم.

وتساءل طالب آخر عن مستقبل الطلاب المسيحيين مع اقتراب بدء الامتحانات الجامعية في ظل استمرار استهدافهم من قبل الجماعات المسلحة.

وكان الطلبة المسيحون قد طالبوا مجلس أعيان الحمدانية يوم الخميس الماضي بدعمهم في مطالبهم لأداء الامتحانات بصورة مؤقتة في قضاء الحمدانية بعد استهدافهم بسيارة مفخخة يوم الثاني من شهر آيار الجاري والذي أدى إلى مقتل وجرح أكثر من 180 طالبا وطالبة.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في الموصل أحمد الحيالي:
XS
SM
MD
LG