Accessibility links

العطية يقول إن قمة دول مجلس التعاون الخليجي بحثت ملف السلام في الشرق الأوسط


عقد قادة دول مجلس التعاون الخليجي الثلاثاء في الرياض قمة تشاورية بحثوا خلالها ملف السلام في الشرق الأوسط والعلاقات مع إيران إضافة إلى الجهود التي تبذل لإتمام الاتحاد الجمركي بين دول المجلس والملفات المهمة في المنطقة.

وفي مؤتمر صحافي عقده بعيد انتهاء القمة، رفض الأمين العام للمجلس عبدالرحمن العطية التعليق بشكل مباشر على ما أثير حول ضبط شبكة للتجسس في الكويت قد تكون تعمل لحساب إيران.

وقال العطية إن الكويتيين "طلبوا التريث في الإدلاء بما يتعلق بهذا الجانب"، إلا أنه شدد على أن "التعاون الأمني والتنسيق الأمني كانا حاضرين" بشكل خاص في القمة وأن "أمن الخليج خط أحمر وهو كل لا يتجزأ".

كما جدد العطية التأكيد على حق دولة الإمارات العربية المتحدة في الجزر الثلاث المتنازع عليها مع إيران في الخليج، ودعا الجمهورية الإسلامية إلى التجاوب مع جهود الإمارات السلمية لحل النزاع سواء عبر المفاوضات أو عبر التحكيم الدولي.

إلى ذلك، أكد العطية أن القمة التشاورية بحثت "القضية الفلسطينية وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة وتحقيق السلام العادل والشامل" إضافة إلى الأوضاع في العراق وباقي دول المنطقة.

وذكر العطية أن المجلس يدعو إلى قيام "حكومة إجماع وطني في العراق" على ضوء نتائج الانتخابات النيابية الأخيرة، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

كما جدد العطية دعوة المجلس إلى جعل المنطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل وإلى "ضرورة الضغط على إسرائيل للانضمام إلى معاهدة حظر الانتشار النووي والتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بكل شفافية".
وشدد أيضا على ضرورة "احترام الشرعية الدولية" في خصوص الملف النووي الإيراني.

وعلى الصعيد الاقتصادي، أكد العطية أن دول المجلس تبذل جهودا على مستوى الوزراء المعنيين من أجل انجاز الاتحاد الجمركي بشكل كامل بين دول المجلس الست قبل القمة الخليجية المقبلة في أبو ظبي نهاية العام الحالي.

وشارك في القمة قادة السعودية والبحرين وقطر والكويت، إضافة إلى الامارات التي تمثلت بنائب رئيس الدولة ورئيس الوزراء وسلطنة عمان التي تمثلت بنائب رئيس الوزراء.

وتعقد دول المجلس عموما قمة تشاورية في مايو/أيار تكون من دون جدول أعمال وتخصص لبحث الملفات الساخنة.

وكانت حكومة الكويت قد أعلنت في 3 مايو / أيار الحالي توقيف أشخاص يشتبه بقيامهم بأعمال تجسس، غير أنها لم تتهم إيران بالعلاقة مع أفراد هذه الشبكة المعتقلين.

ونفت إيران من جانبها بشكل قطعي أي علاقة لها بهذه القضية بيد أن ذلك لم يمنع نوابا في البرلمان الكويتي من المطالبة بطرد السفير الإيراني لدى الكويت.
XS
SM
MD
LG