Accessibility links

أوباما يحمل إسرائيل والفلسطينيين مسؤولية أية أفعال تقوض الثقة بين الجانبين


قال البيت الأبيض الثلاثاء إن الرئيس باراك أوباما تعهد بأن يحمل إسرائيل والفلسطينيين المسؤولية إذا أقدم أي من الطرفين على أفعال "تقوض الثقة" خلال المحادثات التي تتوسط فيها الولايات المتحدة هذا الأسبوع.

وقدم أوباما هذا التعهد في اتصال هاتفي مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس دعا فيها الجانبين "للتفاوض بصورة جادة وبنوايا طيبة وللانتقال من المحادثات غير المباشرة إلى المفاوضات المباشرة بأسرع ما يمكن."

نتانياهو: يجب الانتقال إلى المحادثات المباشرة

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد أعلن في وقت سابق أنه ينبغي الانتقال بأسرع وقت ممكن إلى مفاوضات مباشرة مع الفلسطينيين.

وأضاف نتانياهو: "يجب أن تقود المفاوضات غير المباشرة إلى إجراء محادثات مباشرة في أسرع وقت ممكن. فالسلام لا يمكن أن يتحقق مع وجود مسافات أو عن طريق التحكم عن بعد ، ونحن جيران الفلسطينيين وهم جيراننا.

ومع مرور الوقت لا يمكن للمرء أن يتوقع الوصول إلى قرارات واتفاقات في شأن القضايا الحساسة مثل الأمن ومصالحنا الوطنية ومصالحهم، إذا كنا لا نجلس في غرفة واحدة."

ليبرمان يدعو لمفاوضات مباشرة

كما قال وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان الثلاثاء إنه يتعين البدء بمفاوضات مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين من أجل دفع المسيرة السلمية قدما.
ودعا ليبرمان في تصريحات نقلتها الإذاعة الإسرائيلية العامة الفلسطينيين إلى "وقف التحريض ضد إسرائيل في المحافل الدولية" معتبرا "ذلك اختبارا لصدق نواياهم".


وكانت قد بدأت قبل أيام المفاوضات غير المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين بوساطة ورعاية أميركية حيث انتهت الجولة الأولى من المفاوضات والتي أجراها المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل.
ومن المقرر في حال نجاح المفاوضات الغير مباشرة بعد انتهاء مدتها وهي أربعة أشهر الانتقال إلى المفاوضات المباشرة.


وتؤكد السلطة الفلسطينية أنه حينما تعلن الحكومة الإسرائيلية وقف الاستيطان بما يشمل النمو الطبيعي بما في ذلك في مدينة القدس والعودة إلى المفاوضات من النقطة التي توقفت عندها في ديسمبر/كانون الأول 2008 عند ذاك سيتم استئناف المفاوضات المباشرة.


ويريد الفلسطينيون للقدس الشرقية أن تكون عاصمة لدولتهم المستقبلية الأمر الذي يدفعهم للمطالبة بامتناع إسرائيل عن بناء أي مستوطنات جديدة فيها والتوقف عن أي عملية بناء قد تجرى في القائم منها.

عريقات: المفاوضات بدأت السبت

على صعيد آخر ، أعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية بدأت السبت.

وقال إن السلطة الفلسطينية ستنفذ ما التزمت به مع الإدارة الأميركية لكنه أعتبر أنه يتوجب على الحكومة الإسرائيلية أن تختار إما السلام أو الاستيطان مشيراً إلى أنه لا يمكن الجمع بين السلام والاستيطان معاً.

رفض وقف أعمال البناء

وفي تطور آخر، دعا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الاثنين الإدارة الأميركية إلى الرد على رفض الحكومة الإسرائيلية وقف البناء الاستيطاني في القدس الشرقية وعلى إعلان وزير إسرائيلي أن عملية البناء ستستمر خلال السنتين المقبلتين. ودعا عباس الإدارة الأميركية إلى الرد على الأسئلة وعلى عدد من الوعود التي تعهدت بها للفلسطينيين والإسرائيليين بعد إعلان الحكومة الإسرائيلية عن بناء 14 وحدة سكنية غداة بدء المحادثات غير المباشرة.

XS
SM
MD
LG