Accessibility links

الأردن يفاضل بين ثلاثة عروض لبناء أول محطة نووية في البلاد


أكد مسؤول في هيئة الطاقة النووية الأردنية اليوم الأربعاء أن بلاده ستختار من بين ثلاثة عروض تكنولوجية مقدمة من روسيا وكندا وعرض ثالث مشترك من فرنسا واليابان من أجل بناء محطة نووية لأغراض سلمية وبصفة خاصة توليد الطاقة الكهربائية وتحلية المياه.

وقال المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الأردن سيختار تكنولوجيا أول مفاعل نووي من بين ثلاثة عروض مقدمة من روسيا وكندا وعرض ثالث مقدم من فرنسا واليابان من قبل مجموعة اريفا النووية الفرنسية بالشراكة مع شركة ميتسوبيشي اليابانية".

وأضاف أن "العرض الذي تقدمت به شركة كوريا جنوبية خرج من المنافسة لأسباب فنية"، إلا أنه لم يعط المزيد من التفاصيل في هذا الشأن.

وكان خالد طوقان رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية قد أعلن في العاشر من مارس/آذار عام 2009 أن أربع شركات عالمية تقدمت بعروض من أجل بناء أول محطة نووية أردنية.

والشركات الأربع هي المجموعة النووية الفرنسية "اريفا" وشركة "كيبكو" الكورية الجنوبية وشركة الطاقة الذرية الكندية وشركة "اتومستروي اكسبورت" الروسية.

يذكر أن مجلس النواب الأردني كان قد أقر عام 2007 قانونا يسمح بامتلاك المملكة الطاقة النووية للأغراض السلمية وخصوصا على صعيد توليد الكهرباء وتحلية المياه.

ويسعى الأردن الذي يثير احتياطاته من اليورانيوم اهتمام العديد من البلدان، إلى إنشاء أول مفاعل نووي لهذا الغرض بحلول عام 2017، وقد اقترح من حيث المبدأ منطقة العقبة الواقعة على شاطئ البحر الأحمر على مسافة 325 كيلومترا جنوب عمان لبناء هذا المفاعل.

وتعد المملكة التي تستورد 95 بالمئة من احتياجاتها من الطاقة، واحدة من أفقر عشر دول في العالم بالمياه حيث يتجاوز العجز المائي فيها 500 مليون متر مكعب سنويا حسب تقديرات المسؤولين.

ويأمل الاردن أن تشكل الطاقة النووية 30 بالمئة من حجم الطاقة المنتجة في هذا البلد بحلول عام 2030.
XS
SM
MD
LG