Accessibility links

مكالمة هاتفية مع الأم تكفي للراحة النفسية


يكفي أن تسمع الفتاة صوت أمها حتى تشعر بالطمأنينة، وفق ما أظهر بحث علمي جديد، أفاد أن مكالمة هاتفية مع الأم قد تساعد الكثير من الأمهات على التخفيف من الشعور بالذنب لأنهن غير قادرات على التواصل مع أبنائهن أو بناتهن إلا عبر الهاتف.

وأجرى باحثون أميركيون يسعون إلى معرفة مدى تأثير التفاعل الصوتي مع الأهل والأصدقاء على الناس اختبارا على مستويات هرمون يبعث على الهدوء عند الفتيات قبل سن المراهقة ممن يتعرضن لموقف مسبب للتوتر.

ونشر البحث في دورية Proceedings of The Royal Society.

وطلب من 61 فتاة أعمارهن بين 7 سنوات و12 سنة أن يقمن بعرض تمثيلي أمام غرباء ثم تم تقسيمهن إلى ثلاث مجموعات.

وقابلت مجموعة من البنات أمهاتهن وجها لوجه بعد العرض وتحدثت البنات من المجموعة الثانية مع أمهاتهن هاتفيا لكنهن لم يقابلنهن في حين أن المجموعة الثالثة لم تحظ بأي شكل من أشكال التفاعل مع الأمهات على الإطلاق.

وتم رصد مستويات هرمونات التوتر لدى البنات، طوال هذه العملية ووجد الباحثون أن البنات اللواتي تواصلن مع أمهاتهن سواء وجها لوجه أو عبر الصوت فقط أفرزن مستويات مماثلة من فرز الهرمونات التي تساعد على الراحة النفسية.

وقال الباحثون "يكتسب البشر الذين يفتقرون إلى الدعم الاجتماعي من الأسرة والأصدقاء نتائج صحية أسوأ من نظرائهم الذين لديهم درجات تواصل أفضل. ربما يتيح التواصل الصوتي بعضا من نفس النوع من الحماية من تلك النتائج تماما مثل أشكال التفاعل المباشر بما في ذلك اللمس".

XS
SM
MD
LG