Accessibility links

logo-print

مخاوف من فيضان كبير في باكستان جراء انهيار أرضي


تتنامى المخاوف من احتمالات حصول فيضان في باكستان بنتيجة اندفاع المياه من بحيرة تكونت بفعل انهيار أرضي، مما قد يلحق الضرر لما يزيد على 50 ألف شخص في شمال باكستان ويعطل الخط التجاري مع الصين.

وكان انهيار أرضي في بداية يناير/ كانون الثاني الماضي قد أوقف تدفق مياه نهر هونزا وخلق بحيرة بطول 16 كيلومترا.

وتسبب الانهيار في مقتل عشرين شخصا، فيما أصبح نحو 25 ألفا آخرين مشردين في بلدة جيلجيت عند أعالي النهر.

ويأمل المسؤولون في تجنب كارثة محتملة بحفر مصرف في غضون ما يزيد قليلا على أسبوعين لتخفيف الضغط على السد. لكن سكان المنطقة يخشون من حدوث تصدع اكبر لأنهم يقولون انه لو بدأ الفيضان فسيكون من الصعب السيطرة عليه.

ونقلت وكالة رويترز عن محمد حسين الرئيس السابق لمجلس بلدية جيلجيت قوله إن فيضانا من هذا القبيل سيكتسح 22 قرية ويطيح بنحو 25 ألف شخص بالمناطق القريبة. وقال إن عددا آخر سيتأثر ناحية المصب.

إلا أن آصف بلال لوضي وكيل الداخلية في إقليم جيلجيت أكد أن الخبراء المحليين والدوليين يعتقدون انه لن يكون هناك خطر من هذا القبيل.

كما ستؤثر الفيضانات المحتملة على طريق كاراكورام السريع الذي يربط باكستان بالصين عبر جبال الهمالايا وهو طريق تجاري ينقل جزء كبيرا من السلع الاستهلاكية الباكستانية.

XS
SM
MD
LG