Accessibility links

logo-print

واشنطن تحذر الإسرائيليين والفلسطينيين من القيام بإجراءات تحريضية في القدس


حذرت الولايات المتحدة الأربعاء الإسرائيليين والفلسطينيين من مغبة القيام بأي خطوات تحريضية في مدينة القدس ودعت الجانبين إلى تجنب أي إجراءات قد تضر بالمفاوضات غير المباشرة، وذلك ردا على تصريحات وزير إسرائيلي قال فيها إن عمليات الهدم في الأحياء العربية ستستأنف خلال الأيام القادمة.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية: "كما قلنا في السابق، إنه إذا اتخذ أي من الطرفين إجراءات خطيرة نعتبر أن من شأنها تقويض الثقة خلال المفاوضات التقاربية، فإننا سنرد بتحميله المسؤولية لضمان استمرار المفاوضات."

وشددت الخارجية الأميركية على موقفها من مدينة القدس وإيمانها بنجاح المحادثات غير المباشرة.

تنديد مصري بقرارات الهدم

في السياق ذاته، انتقدت مصر بشدة الأربعاء تصريحات وزير الأمن الإسرائيلي بشأن استعداد الحكومة الإسرائيلية لهدم منازل عربية في القدس الشرقية ووصفها بأنها تثير الاستياء.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير حسام زكي إن تلك التصريحات تكرس استمرار بعض الدوائر في إسرائيل وبالذات لدى الأحزاب اليمينية في إلحاق الضرر بالجهد الأميركي المدعوم عربيا ودوليا من أجل استئناف العمل على مسار التسوية السياسية.

وأضاف المتحدث أن التصريحات وما يرافقها من أفعال تقوم بها مختلف الجهات الإسرائيلية غير الراضية عن جهد التسوية السياسية إنما تصب في اتجاه واحد فقط وهو إغلاق نافذة الأمل المتاحة لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي بشكل عادل ودائم وهو ما يغذي الدائرة المفرغة للتطرف والتوتر والعنف في المنطقة وفي العالم.

وأكد زكي مطالبة مصر لأعضاء اللجنة الرباعية الدولية وفي مقدمتهم الولايات المتحدة بالعمل السريع من أجل التثبت من تلك النوايا الإسرائيلية ووقف أية إجراءات قد تمس السكان الفلسطينيين في القدس الشرقية خاصة في ضوء نتائج المساعي الأميركية على مدى الأسابيع الأخيرة مع الجانب الإسرائيلي والتي سمحت ببدء المحادثات غير المباشرة.

وكان وزير الأمن العام الإسرائيلي إسحاق أهارونوفيتش قد قال خلال جلسة للكنيست الأربعاء إن إسرائيل ستهدم منازل تعود لفسطينيين في القدس الشرقية رغم انطلاق المفاوضات غير المباشرة، مشيرا إلى أنه تم إرجاء تنفيذ قرارات الهدم خلال الأشهر الماضية تجنبا لإلحاق الضرر بجهود المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل.

وأوضح أهارنوفيتش أيضا أنه لا توجد في الوقت الراهن أي قرارات تمنع الشرطة من تطبيق قرارات الهدم الصادرة ضد منازل لفلسطينيين في القدس الشرقية.

يذكر أن بلدية القدس تجنبت تنفيذ قرارات الهدم في الأحياء العربية في القدس الشرقية منذ فترة بسبب حساسية الوضع الدبلوماسي فضلا عن ضغوط يمارسها مكتب رئيس الوزراء.
XS
SM
MD
LG