Accessibility links

مقتل تسعة أشخاص وإصابة 48 بينهم رجال شرطة إثر هجمات متفرقة في أنحاء العراق


شهد العراق موجة من التفجيرات وأعمال العنف في مختلف أنحاء البلاد استهدفت بشكل أساسي دوريات لقوات الأمن والشرطة العراقية وأسفرت عن مقتل تسعة أشخاص بينهم اثنان من رجال الأمن وإصابة 48 شخصا آخرين بينهم 16 من رجال الأمن.

وقالت مصادر في وزارة الداخلية العراقية اليوم الخميس إن سبعة أشخاص لقوا مصرعهم وأصيب 22 آخرون بجروح إثر انفجار سيارة ملغومة خارج مقهى في حي شيعي في بغداد.

وأضافت المصادر أن الانفجار وقع في مدينة الصدر ذات الأغلبية الشيعية مساء أمس الأربعاء وجاء بعد يومين على قيام مسلحين يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة بشن موجة هجمات في أنحاء متفرقة من العراق أسفرت عن مقتل أكثر من 125 شخصا.

وذكرت المصادر أن قنبلة مزروعة على طريق طوزخورماتو شمالي بغداد استهدفت زعيما للتركمان انفجرت مما أدى إلى إصابة أحد حراسه بجراح.

وأشارت إلى أن سبعة أشخاص بينهم خمسة من رجال الشرطة أصيبوا في انفجار قنبلة مزروعة على أحد الطرقات استهدفت دورية للشرطة في وسط بغداد.

وقالت المصادر إن قنبلة مزروعة على جانب طريق في مدينة كركوك انفجرت كذلك خلال مرور دورية للجيش العراقي مما أدى إلى إصابة جنديين بجروح.

وفي الموصل، استهدف انتحاري يقود سيارة ملغومة دورية مشتركة على الطريق الرئيسي مع بغداد مما أسفر عن إصابة ثلاثة عراقيين بينهم شرطي، كما انفجرت قنبلة في سيارة ضابط شرطة فأصابت ستة أشخاص بجروح خطيرة بينهم الضابط، حسبما ذكرت المصادر ذاتها.

أما في المحمودية، فقد ذكرت الشرطة أن جنديين قتلا وأصيب سبعة في انفجار قنبلة على الطريق بينما كانوا يحاولون إبطال مفعولها في بلدة المحمودية الواقعة جنوبي بغداد.

وتأتي أعمال العنف هذه في الوقت الذي سيغادر 41 ألف جندي أميركي العراق في غضون ثلاثة أشهر بموجب خطة الانسحاب الأميركي من هناك والتي ستستكمل قبل نهاية عام 2011.

وكانت الولايات المتحدة قد أكدت عزمها المضي قدما في خطط الانسحاب رغم أعمال العنف التي تشهدها العراق والفراغ السياسي الناجم عن الفشل في تشكيل حكومة مستقرة بعد الانتخابات التشريعية الأخيرة التي لم يتمكن أي طرف مشارك فيها من الحصول على أغلبية كبيرة تمكنه من تشكيل حكومة بمفرده.
XS
SM
MD
LG