Accessibility links

logo-print

أوباما يطلب من الكونغرس تخصيص تمويل لتطوير منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية الصاروخية


طلب الرئيس باراك أوباما الخميس من الكونغرس تخصيص مبلغ 205 ملايين دولار لتطوير منظومة إسرائيلية مضادة للصواريخ أو ما يعرف باسم القبة الحديدية لحمايتها من هجمات محتملة من تنظيمي حزب الله وحماس.

وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض تومي فيتور أن أوباما يقر بالتهديد الذي تشكله الصواريخ أو القذائف الصاروخية التي تطلقها حركة حماس وتنظيم حزب الله على إسرائيل، لذا قرر أن يطلب تمويلا من الكونغرس لدعم تطوير منظومة إسرائيلية مضادة للصواريخ القصيرة المدى.

وأشار المتحدث إلى أن أوباما كرر مرارا التزام واشنطن بأمن إسرائيل.

وشدد على أن إسرائيل والولايات المتحدة حليفتان وأنهما تواجهان المشاكل نفسها المتمثلة بالأمن ومكافحة الإرهاب والتهديد الذي يشكله نظام التسلح النووي الإيراني.

وفي لقاء مع "راديو سوا" وصف السفير توماس بيكرينغ مندوب الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سابقا الخطوة بأنها تخدم عملية السلام.

وقال "تركز المنظومة على إيران وحزب الله أكثر من الجهات الأخرى، وأرى أن أي قرار يستهدف تعزيز الثقة والحفاظ على أمن إسرائيل أمر بناء بالنسبة للالتزام بعملية السلام، وآمل أن يرى الفلسطينيون الأمر على هذا النحو، لأنه لن يؤثر على محادثات السلام، بل يهدف فقط إلى طمأنة الإسرائيليين".

وكانت إسرائيل قد أعلنت في يناير/كانون الثاني الماضي تجربة نظام دفاعي أطلق عليه اسم "القبة الفولاذ" قادر على اعتراض الصواريخ التي تطلق عليها سواء من قطاع غزة أو من لبنان.

وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية حينها إلى أن نظاما أوليا سينشر في الستة أشهر الأولى من عام 2010 قبالة غزة.

وقد أجرت الولايات المتحدة وإسرائيل في أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني مناورات عسكرية مشتركة لاختبار منظومة دفاعية مضادة للصواريخ من الأكثر تطورا في العالم.

ورفضت القيادتان الأميركية والإسرائيلية التعليق على الاحتمالات التي تم التدرب عليها، إلا أنهما أقرتا اختبار منظومتيهما لاستخدامهما معا ضد صواريخ قصيرة أو متوسطة أو بعيدة المدى يمكن أن تطلقها حماس أو حزب الله أو سوريا أو إيران.
XS
SM
MD
LG