Accessibility links

موراتينوس يرجح انعقاد قمة الاتحاد من أجل المتوسط رغم تلويح دول عربية بمقاطعتها


أكد وزير الخارجية الاسبانية ميغيل انخيل موراتينوس أن انعقاد القمة الثانية للاتحاد من اجل المتوسط المقررة في السابع من يونيو/حزيران في برشلونة باتت مضمونة بنسبة 90 بالمئة رغم التهديدات العربية بمقاطعتها في حال حضور وزير الخارجية الإسرائيلية.

وجاء كلام موراتينوس في ختام جولة له على عدد من دول الشرق الأوسط حيث حاول إقناع محاوريه بالمشاركة في هذه القمة التي تنظم في إطار الرئاسة الاسبانية للاتحاد الأوروبي.

وقال موراتينوس "مع أنه لا يوجد في الحياة شيء مضمون بالمطلق وخصوصا في الشرق الأوسط، فإن احتمال انعقاد القمة وإجرائها بالشكل المناسب بات بنسبة 90 بالمئة بعد أن كان بنسبة 70 بالمئة قبل جولتي الأخيرة".

وقد أعلن وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان أنه سيشارك في قمة برشلونة رغم معارضة الدول العربية لهذه المشاركة ولاسيما مصر وسوريا اللتين هددتا بمقاطعتها في حال حضوره.

إلا أن مصدرا دبلوماسيا أوروبيا أبدى في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية تفاؤلا اقل في فرص انعقاد قمة برشلونة، موضحا أن حضور ليبرمان ليس المشكلة الوحيدة.

وأضاف أن الاتجاه هو نحو الإرجاء لنرى ما يمكن أن تسفر عنه المفاوضات غير المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، مضيفا لا احد يرى فائدة من عقد الاجتماع لمجرد عقده في حال كان سيؤدي إلى الفشل.

ولم يستبعد مصدر دبلوماسي أوروبي في مدريد إمكانية إرجاء القمة إلى نوفمبر/تشرين الثاني في حال كانت هناك مقاطعة عربية لها أي بعد موعد الانتخابات في الولايات المتحدة بما قد يتيح للرئيس باراك أوباما تقديم خطة سلام جديدة في الشرق الأوسط.

وكان مؤتمر للاتحاد من اجل المتوسط عقد في أبريل/نيسان حول الماء فشل بسبب خلاف عربي إسرائيلي حول الإشارة إلى "الأراضي المحتلة". ويضم الاتحاد من اجل المتوسط 43 دولة هي دول الاتحاد الأوروبي الـ27 إضافة إلى تركيا وإسرائيل والدول العربية المتوسطية.

XS
SM
MD
LG