Accessibility links

اتفاق الحد من الانتشار النووي يلزم الدول بالعمل على نزع الأسلحة النووية


تسلمت الوفود المشاركة في مؤتمر متابعة معاهدة الحد من الانتشار النووي المنعقد في مقر الأمم المتحدة مساء الجمعة، مسودة أولية للاتفاق الختامي الذي يلزم الدول بالعمل على نزع الأسلحة النووية.

وقد اعد المشروع سفير زيمبابوي لدى الأمم المتحدة بونيفاس شيدياسيكو، الذي يرأس إحدى لجان المؤتمر.

وتدعو المسودة الأولية إلى ضرورة تحقيق السلام والأمن في عالم خال من الأسلحة النووية، ويشير نص المسودة إلى خطة عمل مكونة من 26 نقطة لتحقيق هذا الأمر.

وأكد النص على صلاحية معاهدة الحد من الانتشار النووي وخصوصا المادة السادسة منها التي تلزم الدول الموقعة التي تملك الأسلحة النووية على التخلص نهائيا من هذه الأسلحة، وعلى ضرورة انجاز ذلك وفق جدول زمني محدد. كما أكد شمولية المعاهدة ودعا الدول غير الموقعة إلى الانضمام إليها بدون تأخير وبدون شروط، بوصفها دولا غير نووية.

ومن بين نقاط العمل، دعا النص الدول التي تملك السلاح النووي إلى التشاور في ما بينها حتى موعد لا يتجاوز 2011، بهدف تحقيق تقدم سريع ملموس نحو نزع الأسلحة النووية بصورة ملموسة.

وبناء على هذه المشاورات، ينظم الأمين العام للأمم المتحدة مؤتمرا دوليا في 2014 لبحث سبل الاتفاق على خريطة طريق تؤدي إلى النزع التام للأسلحة النووية.

يذكر أن معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية نجحت في إبقاء عدد الدول التي تملك السلاح الذري دون العشر دول حتى الآن، في حين كان يخشى عند دخول المعاهدة حيز التنفيذ عام 1970 إن يصل هذا العدد إلى عشرات الدول في مرحلة قصيرة.

غير أن المعاهدة في وضع حرج وسط تساؤلات حول كيفية مراقبة برنامجي إيران وكوريا الشمالية النوويين المثيرين للشبهات، وكيفية حمل القوى الذرية على الالتزام بواجباتها المدرجة في المعاهدة والتقدم نحو نزع أسلحتها.

XS
SM
MD
LG