Accessibility links

logo-print

تظاهرة في ذكرى قيام إسرائيل باتجاه مقر الأمم المتحدة في غزة وإسرائيل تقتل فلسطينيا


نظمت الفصائل الفلسطينية بما فيها حركتا حماس وفتح السبت تظاهرة شارك فيها آلاف المواطنين الفلسطينيين في غزة في الذكرى الـ62 لقيام دولة إسرائيل والتي يطلق عليها الفلسطينيون بالنكبة، ووجهوا رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة تؤكد على حق العودة.

وانطلقت التظاهرة من أمام مقر المجلس التشريعي في غزة باتجاه مقر الأمم المتحدة في المدينة حيث سلموا مذكرة موقعة من كافة الفصائل موجهة إلى ألامين العام بان كي مون.

وفي مؤتمر صحافي أمام مقر الأمم المتحدة قال زكريا الأغا القيادي في حركة فتح إن المذكرة تطلب من الأمين العام للأمم المتحدة "التحرك بأقصى ما يمكن لرفع الظلم عن الشعب الفلسطيني المشرد والمحتل".

وثمن الآغا "توحد كافة الفصائل" بما فيها حماس وفتح في إحياء الذكرى، مؤكدا أن "الوحدة طريقنا لإنهاء الانقسام وهي سلاحنا الوحيد في مواجهة التحديات واستعادة أرضنا".

من جهته شدد إسماعيل رضوان القيادي في حماس على أن "حق العودة مقدس ولا يملك احد أن يتنازل عنه".
وأضاف أن عودة اللاجئين "لا يمكن أن تتحقق بالمفاوضات بل بالمقاومة لان عدونا لا يعرف إلا لغة القوة".

من جانبه، قال محمد الهندي القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في المؤتمر الصحافي نفسه "ليس لدينا وهم بان إسرائيل ستلتزم بقرارات الأمم المتحدة لكن نعول على وحدة شعبنا والتمسك بخيار المقاومة حتى نعيد فلسطين".

مقتل فلسطيني وجرح آخر

هذا وقد أعلنت مصادر طبية وشهود عيان أن فلسطينيا قتل وجرح آخر صباح السبت برصاص إسرائيلي قرب الحدود الفاصلة بين قطاع غزة وإسرائيل في شمال قطاع غزة.

وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام الإسعاف والطوارئ لوكالة فرانس برس إن "مواطنا مسنا هو محمد فؤاد أبو مطر وهو في السبعينات من عمره قتل اثر إصابته بعدة أعيرة نارية أطلقها جنود الاحتلال الإسرائيلي".
وأضاف انه "تم العثور على جثة الشهيد قرب مقبرة الشهداء شرق جباليا".

وذكر شهود عيان أن الجيش الإسرائيلي أطلق النار عدة مرات ما أدى أيضا إلى إصابة الشاب محمد أبو وردة - 22 عاما- برصاصة نقل على أثرها إلى مستشفى كمال عدوان في بلدة بيت لاهيا للعلاج.

وقال ناطق باسم الجيش الإسرائيلي لوكالة فرانس برس أن "جنودا إسرائيليين رصدوا ظل رجل يقترب من الحاجز الأمني قرب معبر ناحال عوز وأطلقوا النار باتجاهه بعدما أطلقوا عدة عيارات تحذيرية".

لكن شهودا عيان في المنطقة قالوا إن أبو مطر مزارع كان في أرضه الزراعية القريبة من الحدود مع إسرائيل.

XS
SM
MD
LG