Accessibility links

نقل قسم من جرحى تفجير تلعفر للعلاج خارج القضاء


نقل عدد من المصابين بالهجوم الانتحاري المزدج الذي وقع أمس في قضاء تلعفر، إلى مستشفيات أخرى لعدم توفر المستلزمات المطلوبة لعلاجهم في مستشفى القضاء.

وقال مدير مستشفى تلعفر العام صالح قدو حيدر إن العديد من ضحايا التفجير المزدوج الذي استهدف ملعبا شعبيا أمس تم تحويلهم إلى مستشفيات أخرى بسبب عدم توفر الاختصاصات التي تتطلبها حالاتهم في مستشفى تلعفر.

وأشار حيدر في حديث لـ"راديو سوا" إلى إجراء العمليات الجراحية لقسم من الجرحى، وتحويل الحالات التي يتطلب علاجها تدخلا جراحيا من اختصاصات جراحة الجملة العصبية وجراحة الصدر والأوعية الدموية، إلى مستشفيات أخرى.

وعن الحصيلة النهائية لعدد القتلى وحالات المصابين في المستشفى، قال حيدر إن "عدد الوفيات ثمانية، أما الجروح المتوسطة والشديدة كانت بحدود 43 إصابة والحالات الحرجة 17 إصابة".

من جهته، قال حميد محمد سليمان وهو أحد جرحى التفجير الراقدين في المستشفى، إن الانتحاري الأول قام بدهس ثلاثة من المتفرجين قبل أن يقوم بتفجير السيارة.

وأوضح جريح آخر ليث حسين إلياس، أنه تمكن من تفادي الانفجار الأول إلا أنه أصيب في التفجير الثاني الذي نفذه انتحاري يرتدي حزاما ناسفا، مضيفا قوله:

"في الساعة الخامسة عصرا استهدفنا انتحاري بسيارة مفخخة بينما كنا نشاهد مباراة شعبية لكرة القدم، هرعت مسرعا لإنقاذ أخي الذي أصيب في الانفجار الأول، وفي هذه الأثناء قام انتحاري آخر بتفجير نفسه بيننا ما أدى إلى إصابتي".

وكانت المروحيات الأميركية قد قامت بنقل بعض الحالات الحرجة إلى مستشفيات دهوك، بحسب ما ذكر مصدر طبي في مستشفى تلعفر.

تقرير مراسل "راديو سوا" في نينوى أحمد الحيالي:
XS
SM
MD
LG