Accessibility links

الفرنسية كلوتيلد ريس التي احتجزت في أعقاب الانتخابات الإيرانية تغادر طهران


أعلنت باريس اليوم الأحد في بيان أن الفرنسية كلوتيلد ريس التي كانت محتجزة في إيران منذ الأول من يوليو/تموز عام 2009، غادرت طهران "وهي حاليا في طريقها إلى فرنسا".

وجاء في البيان أن "رئيس الجمهورية سيستقبلها مع عائلتها في قصر الاليزيه عند وصولها إلى باريس".

وكان محامي الفرنسية التي احتجزت في إيران لمشاركتها في تظاهرات أعقبت الانتخابات الإيرانية، أعلن السبت أن موكلته ستتمكن من مغادرة إيران الأحد إثر حكم بدفع غرامة صدر أمس السبت بحقها.

وقال المحامي محمد علي مهدوي ثابت لوكالة الصحافة الفرنسية "لقد قضت المحكمة بأن تدفع الآنسة ريس غرامة قيمتها 300 مليون طومان (285 ألف دولار) وقد دفعت الغرامة".

واتهمت ريس الباحثة في جامعة أصفهان رسميا بالإساءة إلى الأمن الوطني الإيراني بسبب جمعها معلومات وصورا أثناء تظاهرات ضد إعادة انتخاب الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد يومي 15 و17 يونيو/حزيران 2009.

وصدر بحقها حكمان بالسجن خمس سنوات غير أنه تم تحويل الحكمين إلى غرامة بقرار من السلطات "بسبب وضعها الشخصي".
XS
SM
MD
LG