Accessibility links

logo-print

عبد المهدي يطالب بالتحقيق في وفاة سبعة سجناء وميخائيل تقول إنها جريمة قتل


طالب نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي اليوم الأحد بإجراء تحقيق حول ملابسات وفاة سبعة سجناء، فضلا عن تعرض عشرات آخرين للاختناق أثناء نقلهم من سجن التاجي إلى سجن التسفيرات قبل عدة أيام.

وتعهد عبد المهدي بمتابعة القضية لكشف حيثياتها وظروفها واتباع الإجراءات القانونية اللازمة، مشددا على ضرورة عدم التساهل مع المسؤولين عن هذا الحادث.

وتابع عبد المهدي في بيان له اليوم أن هذه الحادثة تشير إلى وجود خلل كبير في الإجراءات التي يجب توفيرها للمحتجزين والسجناء، وإهمال شديد من قبل الجهات المعنية مما يثير القلق لدى المسؤولين والرأي العام إزاء جدية وحرص المسؤولين على سلامة السجناء في مراعاة حقوق الانسان، ومبادئ العدالة.

وقال عبد المهدي إن هذا الحادث يعيد إلى الأذهان حوادث مماثلة لسجناء الأنظمة السابقة حيث تكشف استهتار بعض المسؤولين بحياة الإنسان والمواطن.

قالت وزيرة حقوق الإنسان وجدان ميخائيل إن الجهات المسؤولة عن نقل السجناء سواء في وزارة العدل أو الداخلية تتحمل المسؤولية كاملة عن وفاة سجناء أثناء نقلهم من سجن التاجي إلى سجن التسفيرات الأربعاء الماضي. وأكدت ميخائيل في حديث مع "راديو سوا" استمرار التحقيق في الحادث:
XS
SM
MD
LG