Accessibility links

خلافات في الحكومة الإسرائيلية حول شروط السلام مع الفلسطينيين


أقر وزير التجارة والصناعة الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر بوجود "انقسام" في صفوف الحكومة الإسرائيلية حول شروط السلام مع الفلسطينيين.

وقال بن إليعازر في تصريحات للصحافيين إنه "لا يمكنني أن أقول إن الائتلاف موحد، ستكون هذه كذبة لو قلت لكم ذلك".

وتتألف الحكومة الإسرائيلية من ستة أحزاب من بينهم حزب العمل الذي ينتمي إليه بن إليعازر والذي يؤيد مبدأ الأرض مقابل السلام ويعد الحزب اليساري الوحيد في الحكومة.

وتأتي هذه الأنباء بينما يستعد المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل للعودة إلى المنطقة لعقد جلسات يوم الثلاثاء المقبل هي الأولى منذ أن وافق الفلسطينيون على المفاوضات غير المباشرة التي أعطيت حدا أقصى قدره أربعة أشهر كي تسفر عن شيء.

ولم يقدم بن إليعازر تفسيرا لموقف الشركاء في الائتلاف من عملية السلام ولكنه قال إن "الآراء المشككة" التي يتبناها وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان "معروفة" معتبرا أن "نتانياهو لا يحظى هو الآخر بتأييد تام من حزبه اليميني الليكود" الذي يعد أكبر أحزاب الائتلاف.

وأضاف بن إليعازر أن "هناك أغلبية تؤيد رئيس الوزراء ولكنها ليست مئة في المئة" معتبرا أن نتانياهو يحظى بتأييد الأعضاء الأصغر في الليكود، على حد قوله.

واستطرد الوزير الإسرائيلي الذي يجيد العربية ورافق نتانياهو ثلاث مرات في محادثات بشأن عملية السلام مع الرئيس المصري حسني مبارك قائلا إنه "مقتنع بأن نتانياهو مصمم على إحلال السلام" مع الفلسطينيين.

وأضاف بن إليعازر أن "المزاج الشعبي في إسرائيل يتحول صوب اليمين، ومن ثم فإن زعيما يمينيا هو وحده من يقدر على قيادة هذه النقلة الكبيرة وأعتقد أن نتانياهو يقدر على ذلك"، حسبما قال.

وشكل نتانياهو ائتلافه منذ ما يزيد على 13 شهرا فقط بعد أن أخفق حزب كاديما بقيادة وزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني والذي حصل على أكبر عدد من المقاعد في الانتخابات البرلمانية في جمع أغلبية برلمانية تؤهله لتشكيل حكومة.

XS
SM
MD
LG