Accessibility links

عمليات بغداد تعلن اعتقال قياديين عربيين لتنظيم القاعدة في العراق


أعلنت قيادة عمليات بغداد الاثنين اعتقال قياديين عربيين من تنظيم القاعدة خلال عمليتين أمنيتين منفصلتين في بغداد، مبينة أن المعتقلين مسؤولان عن تنفيذ عمليات سرقة محلات المصوغات الذهبية والتفجيرات الدموية التي ضربت بغداد خلال العام 2009.

وأشار المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا إلى أن أحد القياديين الملقب بسنان السعودي وهو سعودي الجنسية شغل في الآونة الأخيرة منصب المسؤول الأمني لتنظيم القاعدة في بغداد، لافتا إلى أنه كأن يخطط لتنفيذ عمليات خلال بطولة كأس العالم في افريقيا بالتنسيق مع أيمن الظواهري.

وشغل القيادي الآخر المدعو طارق عبد القادر الملقب أبو ياسين الجزائري وهو جزائري الجنسية منصب المسؤول العسكري لتنظيم القاعدة في جانب الكرخ من بغداد، وأصبح في ما بعد مسؤول السرقات بتنظيم القاعدة في بغداد.

وبين عطا أن الجزائري كأن مكلفا بالاستطلاع قبيل تنفيذ هجمات وزارة الخارجية واشتراكه في سرقة شركة النبال للصيرفة ببغداد خلال العام الماضي.

وأكد عطا خلال المؤتمر أن القياديين السعودي والجزائري كانا قد أطلق سراحهما بعد اعتقالهما من قبل القوات الامريكية وتم اعتقالهما مرة أخرى من قبل القوات العراقية.

وفي رده على الرسالة التي وجهها المدعو أبو بكر البغدادي الذي تولى منصب زعيم تنظيم القاعدة في العراق والتي توعد باستهداف القوات الأمنية بأعمال عنف، قال عطا إن القوات الأمنية لن تتأثر "بهذه المسميات" وستستمر في جهودها لالحاق الهزيمة بتنظيم القاعدة، حسب قوله.

وشدد عطا على ضرورة دعم خلية وثبة الأسد الاستخبارية لتحقيق أهدافها في تتبع خلايا تنظيم القاعدة، داعيا المواطنين إلى تقديم المعلومات للأجهزة الأمنية لمساعدتها في أداء واجباتها.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:
XS
SM
MD
LG