Accessibility links

logo-print

عمرو موسى يصف الاتفاق النووي الإيراني مع تركيا والبرازيل بأنه بمثابة خطوة ايجابية


اعتبر الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الاثنين أن الاتفاق النووي الذي ابرم بين إيران وتركيا والبرازيل "خطوة ايجابية". وقال موسى للصحفيين "اعتبر أن هذا الاتفاق خطوة ايجابية ونرجو أن تؤدي هذه الخطوة إلى حل الأزمة القائمة بين إيران والغرب". وردا على سؤال حول تشكك إسرائيل في جدية هذا الاتفاق، قال موسى "إسرائيل تشكك كما ترى ولكننا لا نشكك في هذا الاتفاق".

ووقعت إيران الاثنين اتفاقا مع تركيا والبرازيل يقدم حلا لازمة ملفها النووي المثير للجدل.

واقترحت الدول الثلاث إرسال 1200 كيلوغراما من اليورانيوم الإيراني الضعيف التخصيب إلى تركيا حيث يخزن بانتظار أن تزود الدول الكبرى إيران بـ 120 كيلوغراما من الوقود النووي المخصب بنسبة 20 بالمئة لتشغيل مفاعل الأبحاث النووية في طهران.

وقدمت وثيقة مشتركة وقعتها الدول الثلاث هذا العرض على انه بادرة إيرانية "لإطلاق دينامية بناءة" لتسوية الأزمة النووية الإيرانية.

وأكد مسؤول إسرائيلي كبير الاثنين أن إيران "تلاعبت" بتركيا والبرازيل عبر "التظاهر بموافقتها" على اتفاق ينص على تبادل قسم من اليورانيوم الضعيف التخصيب الذي تمتلكه بوقود نووي في تركيا.

وقال المسؤول لوكالة الصحافة الفرنسية طالبا عدم الكشف عن اسمه ان "الإيرانيين تلاعبوا بتركيا والبرازيل عبر التظاهر بموافقتهم" على نقل قسم من اليورانيوم الذي يمتلكونه إلى تركيا لمبادلته بوقود نووي.

المبادرة قد تؤخر فرض العقوبات

وقال دبلوماسي غربي في طهران لوكالة الصحافة الفرنسية إن المبادرة "قد تؤخر أو حتى تحول دون تبني مجلس الأمن الدولي عقوبات جديدة ضد إيران حيث تبحث الصين الحليفة الاقتصادية الرئيسية لطهران عن حجج وحلفاء لعرقلة صدور قرار".

وقد أعلنت البرازيل وتركيا الإثنين على لسان وزيري خارجيتهما أن "الوقت الآن للدبلوماسية" وأنه "لا حاجة لفرض عقوبات" على إيران.
XS
SM
MD
LG