Accessibility links

logo-print

مسؤول إسرائيلي كبير ينبه بأن إسرائيل ستمنع محاولة كسر الحصار على قطاع غزة


نبه مسؤول إسرائيلي كبير أمام ديبلوماسيين أوروبيين من أن إسرائيل تعتبر مشروع ناشطين فلسطينيين لكسر الحصار على قطاع غزة مجددا "استفزازا"، وستتدخل لمنعهم من القيام بذلك.

وتعبيرا عن رغبتها في التنديد بهذا الحصار، أعلنت حركة "غزة حرة" التي أجرت حتى الآن عدة رحلات تحت هذا العنوان، إنها تخطط لإرسال ثماني سفن، ثلاث منها لنقل السلع وخمس للركاب.

وقال المسؤول في وزارة الخارجية الإسرائيلية ناور غيلون بحسب بيان رسمي "إن ذلك يشكل استفزازا وانتهاكا للقانون الاسرائيلي". وكان جيلون يتحدث إلى سفراء اليونان وايرلندا وتركيا والسويد الذين يشارك مواطنون من دولهم في المشروع بحسب المصدر ذاته.

وأضاف المسؤول الاسرائيلي بحسب البيان أن "إسرائيل لا تنوي السماح لهذه السفن بالوصول إلى غزة".

السفينة راشيل تبحر من ايرلندا

وبحسب موقع حركة "غزة حرة" على الانترنت، فان السفينة راشيل كوري -على اسم الناشطة الأميركية التي قضت في 2003 بعد أن دهستها دبابة إسرائيلية في غزة- أبحرت من ايرلندا وستنضم إلى بقية قطع "أسطول الحرية" في المتوسط.

وتبقي إسرائيل حصارا صارما على قطاع غزة منذ ان سيطرت عليه حركة حماس في يونيو/ حزيران2007.

وفي العام 2008، توصلت حركة "غزة حرة" مرارا إلى كسر هذا الحصار قبل أن تحبط البحرية الإسرائيلية إحدى المحاولات في أوج الهجوم العسكري الاسرائيلي على قطاع غزة في يناير / كانون الثاني 2009 .

وفي يونيو/حزيران الماضي، أفشلت البحرية الحربية الإسرائيلية محاولة جديدة باعتراضها سفينة تقل 21 ناشطا من المدافعين عن الفلسطينيين.
XS
SM
MD
LG