Accessibility links

logo-print

إسرائيل ترفض اقتراحا قطريا لإعادة الروابط الدبلوماسية بين البلدين


رفضت إسرائيل اقتراحين تقدمت بهما قطر من أجل إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين والسماح لإسرائيل بإعادة فتح مكتبها في العاصمة القطرية الدوحة.

وقالت صحيفة هآرتس في عددها الصادر الثلاثاء إن مصدرا رفيعا في القدس قال إن القطريين طلبوا من أجل إعادة العلاقات الدبلوماسية السماح لهم القيام بسلسلة من المشاريع العمرانية في قطاع غزة واستيراد المواد الضرورية لعمليات البناء.

إلا أن المصدر كشف أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير خارجيته أفيغدور ليبرلمان غير مستعدين للموافقة على هذه المطالب.

وأشارت الصحيفة إلى أن قطر بدأت منذ ما يقرب من ستة أشهر في إرسال سلسلة من الرسائل إلى إسرائيل عبر قنوات سرية وعبر الولايات المتحدة وفرنسا وحتى عن طريق محادثات مباشرة مع دبلوماسيين إسرائيليين.

وتضمنت تلك الرسائل اقتراحا لاستئناف الروابط الدبلوماسية وإعادة فتح مكتب إسرائيل في الدوحة.

وسعت قطر في المقابل إلى تولي مسؤولية إعادة الإعمار في غزة، كما طلبت من إسرائيل إصدار بيان علني تعرب فيه عن امتنانها لدور قطر والاعتراف بموقفها حيال قضايا الشرق الأوسط.

وقالت الصحيفة إن نقاشا حول هذا الموضوع دار في مقر وزارة الخارجية الإسرائيلية ومكتب رئيس الوزراء واحتدم النقاش بين أولئك الذين يؤيدون استئناف الروابط ولو كان ذلك على حساب منح قطر دورا في غزة وبين أولئك الذين يقولون إن قطر اختارت التحالف مع إيران وحركة حماس وأنه من أجل ذلك لا تستحق منحها مكافأة على ذلك.

تجدر الإشارة إلى أن قطر قطعت علاقاتها مع إسرائيل إثر عملية الرصاص المصبوب التي قام بها الجيش الإسرائيلي في غزة في شهر ديسمبر/كانون الأول 2008.

وطلبت قطر في شهر يناير/كانون الثاني 2009 من رئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي في قطر روي يوزنفليت مغادرة الأراضي القطرية، مما أثار غضب إسرائيل التي قالت إن قطر أخذت تقترب من المعسكر الراديكالي الذي تتزعمه إيران.
XS
SM
MD
LG