Accessibility links

مقتل ستة جنود أميركيين و12 مدنيا على الأقل في هجوم انتحاري لطالبان في كابل


لقي ستة جنود أميركيين و12 مدنيا أفغانيا على الأقل مصرعهم وأصيب آخرون بجروح إثر هجوم انتحاري هو الأعنف منذ 15 شهرا في العاصمة كابل، بينما أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع أثناء مرور قافلة لقوات حلف شمال الأطلسي في إحدى الطرق الرئيسية غرب العاصمة.

وقالت قيادة حلف شمال الأطلسي إن "ستة جنود دوليين قتلوا وأصيب كثيرون آخرون بانفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري قرب قافلة لقوة ايساف وسيارات مدنية كانت تعبر هذا الصباح طريق دارولمان" في غرب كابل.

من جهته قال السفير الايطالي في العاصمة الأفغانية كلاوديو غلانتسر لمحطة التلفزيون الايطالية "سكاي تي جي 24" إن الانتحاري استهدف قافلة للقوات الأميركية.

تضارب في الأرقام

ومن ناحيتها، قالت مصادر أفغانية إن 20 مدنيا على الأقل قد قتلوا فيما أصيب 47 آخرون بجروح في الهجوم.

وقال الجنرال احمد ضياء يفتالي كبير أطباء الجيش الأفغاني إن "لدينا خمس جثث في المستشفى حتى الآن لكن عدد القتلى يفوق العشرين، جميعهم من المدنيين" مستطردا بالقول إن "حصيلة القتلى عالية جدا".

ومن ناحيته، قال الناطق باسم وزارة الداخلية الأفغانية زمراي بشاري إن 12 شخصا قتلوا في الاعتداء وان 47 أصيبوا بجروح مشيرا إلى أن "غالبية الجرحى كانوا في حافلة وبينهم نساء وأطفال".

وغالبا ما يحدث تضارب في أرقام الضحايا بعد الهجمات الانتحارية نظرا لعدم قيام الداخلية الأفغانية باحتساب أي قتلى أو جرحى من القوات الدولية.

ووقع الاعتداء في الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي لكابل قرب قصر دار الأمان على احد محاور الطرق الرئيسية المؤدية إلى وسط العاصمة.

ويضم الحي مبنى البرلمان والمتحف الوطني ومستشفى يديره الغربيون ووزارة وجامعة أميركية.

طالبان تعلن مسؤوليتها

وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الاعتداء الذي يعد الأكثر دموية في العاصمة الأفغانية منذ شهر فبراير/شباط عام 2009.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية من موقع غير محدد "إن الهجوم انتحاري وبسيارة مفخخة ونفذه أحد مجاهدينا واستهدف المحتلين من حلف شمال الأطلسي"، على حد تعبيره.

وزاد متمردو طالبان من حدة هجماتهم في السنتين الماضيتين وأصبحوا ينفذون هجمات انتحارية في قلب كابل التي تعتبر المدينة التي تحظى بأكبر حماية في البلاد.

XS
SM
MD
LG