Accessibility links

logo-print

لجنة خاصة للتحقيق في البقعة النفطية وBP تعلن إحراز تقدم كبير لاحتوائها


أعلنت شركة British Petroleum) BP) عن إحراز "تقدم كبير" في عملية احتواء البقعة النفطية في خليج المكسيك، وذلك في ظل أنباء حول عزم إدارة الرئيس أوباما تشكيل لجنة تحقيق مستقلة حول تلك الكارثة البيئية.

وقالت الشركة البريطانية في بيان لها إنها حققت نجاحا ملحوظا في معركتها لاحتواء بقعة النفط التي ما زالت تنتشر منذ انفجار منصة ديبواتر هورايزن في 22 أبريل/نيسان الماضي وغرقها.

وأضافت أنها نجحت في مد أنبوب بقطر عشرة سنتيمترات يسمح بسحب كميات كبيرة من النفط الخام التي تنتشر يوميا في مياه خليج المكسيك.

ونقلت شبكة CNN الإخبارية عن داغ ساتل المسؤول في شركة BP قوله إن الأخيرة بدأت في تشغيل الأنبوب قبل أكثر من 24 ساعة مما مكنها من سحب نحو ألف برميل من النفط بما يعادل حوالي 160 ألف لتر يوميا.

وقال ساتل إن ذلك يشكل "تقدما كبيرا" رغم أن كمية النفط المستعادة لا تمثل سوى 20 بالمئة من نحو 800 ألف لتر تنتشر يوميا في مياه البحر.

وكان خبراء أميركيون قد شككوا في تقديرات الشركة البريطانية لكميات النفط المتدفقة حيث قالوا إن الكميات الحقيقية قد تكون أكبر بما بين خمسة إلى 20 ضعفا لتقديرات BP مشيرين إلى أن اكتشاف بقع نفط ضخمة على عمق كبير في المنطقة يعزز هذه التقديرات.

لجنة تحقيق

وبالرغم من هذا التقدم فقد نسبت وكالة الصحافة الفرنسية إلى مسؤول في إدارة أوباما القول إن الأخير يستعد لتشكيل لجنة تحقيق في هذه الكارثة البيئية التي تعد واحدة من أسوأ الكوارث البيئية في الولايات المتحدة.

وكان أوباما قد وجه انتقادات حادة للشركة البريطانية وللجهات الأميركية المسؤولة عن مراقبة عملها مما أدى إلى استقالة كريس اوينز المسؤول عن الاستثمار النفطي في المياه الأميركية في هيئة إدارة موارد المناجم والتي تعرضت لانتقادات لتساهلها في عملية تفتيش منصة ديبواتر هورايزن.

يذكر أن توني هايورد رئيس مجلس إدارة شركة BP كان قد أقر في تصريحات صحفية له بأن الكارثة البيئية في خليج المكسيك "ستغير وجه الصناعة النفطية" لكنها "لن تقضي عليها."

وأضاف أن "الولايات المتحدة والعالم بحاجة إلى النفط" مشيرا إلى أن "حوالي 30 بالمئة من الإنتاج النفطي الأميركي يأتي من خليج المكسيك."

يذكر أن البقعة النفطية كلفت شركة BP حتى الآن نحو 625 مليون دولار، وتفرض ظلالا على مستقبل الشركة في الولايات المتحدة لاسيما بعد أن بعث ثمانية أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي أمس الاثنين رسالة إلى وزير العدل اريك هولدر لطلب فتح تحقيق لتحديد المسؤوليات المدنية والجنائية المحتملة للشركة في قضية البقعة النفطية.
XS
SM
MD
LG