Accessibility links

logo-print

إيران تؤكد عزمها إبلاغ الوكالة الذرية باقتراحها لتبادل الوقود النووي وتنتظر ردا سريعا


أعلنت الحكومة الإيرانية اليوم الثلاثاء نيتها إبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال الأسبوع الحالي باقتراحها لتبادل الوقود النووي في تركيا مؤكدة أنها تنتظر "ردا سريعا" من الدول الكبرى حول هذا الاقتراح.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمنبراست خلال مؤتمره الصحافي الأسبوعي إن الاتفاق الذي تم توقيعه أمس الاثنين بين إيران والبرازيل وتركيا في شأن هذا الاقتراح "يتضمن إبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالاتفاق خطيا عبر القنوات التقليدية ضمن مهلة أسبوع".

وأضاف أن طهران "تنتظر أن يبدي أعضاء مجموعة فيينا المؤلفة من الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا والوكالة الدولية للطاقة الذرية سريعا استعدادهم" للقيام بالتبادل الذي اقترحته طهران.

وتابع المتحدث الإيراني أن "الاتفاق الذي سيتم توقيعه بين إيران ومجموعة فيينا، إذا تم توقيعه، سيمهد لتعاون نووي أوسع وسيبدل المناخ" بين إيران والدول الكبرى.

وقال إنه "ينبغي وضع الخطوات غير البناءة وقضية العقوبات جانبا للسماح بتعاون أكبر وذلك في ظل مناخ التعاون الراهن" من جانب إيران، على حد قوله.

وكان الاتفاق الثلاثي قد نص على أن تستضيف تركيا عملية مبادلة 1200 كيلوغرام من اليورانيوم الإيراني منخفض التخصيب بنسبة 3.5 بالمئة بوقود مخصب بنسبة عشرين بالمئة تؤمنه الدول الكبرى لاستخدامه في مفاعل طهران للأبحاث.

وكانت مجموعة فيينا قد اقترحت في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي على إيران إرسال 1200 كيلوغرام من اليورانيوم منخفض التخصيب إلى روسيا لتخصيبه حتى نسبة عشرين بالمئة قبل أن تحوله فرنسا إلى وقود لمفاعل طهران.
لكن إيران رفضت هذا العرض بحجة عدم توافر ضمانات، وبدأت في شهر فبراير/شباط الماضي في إنتاج يورانيوم مخصب بنسبة عشرين بالمئة رغم استياء الدول الغربية، مما أدى لاحقا إلى تكثيف المفاوضات بين الدول الكبرى لفرض عقوبات جديدة على طهران في مجلس الأمن الدولي.
XS
SM
MD
LG