Accessibility links

احتفالية لتكريم أسر ضحايا التفجيرات الأخيرة في الحلة


نظم مجلس محافظة بابل احتفالية في مبنى قيادة الشرطة صباح الثلاثاء جرى فيها تكريم عائلات الضحايا من عناصر القوات الأمنية الذين قضوا في التفجيرات المتعاقبة بسيارات ملغمة استهدفت منتسبي مصنع نسيج الحلة يوم الـ 10 من آيار/ مايو الجاري.

مراسل "راديو سوا" حضر الاحتفال والتقى رئيس مجلس محافظة بابل كاظم تومان الذي قال إن المبالغ البسيطة الزهيدة التي دفعت لعائلات الضحايا لا ترتقي لمستوى التضحية من الشهداء أو الجرحى الذين سقطوا في هذه الهجمات.

وطالب تومان الحكومة المركزية بزيادة المبالغ الممنوحة لضحايا التفجيرات، قائلا إن "التعويضات هي مبالغ قليلة ومن غير المنطقي أن يتم منح مليونين أو مليونين ونصف أو ثلاثة ملايين دينار لعائلة الشهيد ومليون لعائلة الجريح ويجب رفع هذه المبالغ بقرار جريء من مجلس الوزراء ".

وأكد قائد شرطة بابل اللواء فاضل رداد في مؤتمر صحافي أعقب الاحتفالية وصول التحقيق في هذه الهجمات إلى مراحل متقدمة.

وتابع قائلا إن "اللجنة التي شكلت بأمر قائد عمليات الفرات الأوسط مستمرة بالتحقيق ووصلت لمراحل متقدمة وهناك خيوط جديدة سنتوصل من خلالها لكشف الجناة الحقيقيين وهناك شخص اعتقل من قبل لواء الرد السريع ونحن استلمناه والتحقيقات مستمرة معه".

يذكر أن أكثر من 100 قتيل و300 جريح سقطوا خلال الهجمات التي استهدفت العاملين في مصنع نسيج الحلة مؤخرا والتي تم تنفيذها من انتحاريين يقودون سيارات ملغمة.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في الحلة حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG