Accessibility links

logo-print

مسؤولان أميركيان كبيران يزوران باكستان في إطار التحقيق في محاولة الاعتداء بنيويورك


أرسل الرئيس أوباما مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA ومستشاره للأمن القومي إلى باكستان في إطار التحقيق في محاولة الاعتداء في ساحة تايمز سكوير في نيويورك، على ما أعلن مسؤول أميركي رفيع المستوى اليوم الثلاثاء.

وأوضح المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته أن مدير وكالة الاستخبارات المركزية ليون بانيتا والجنرال جيمس جونز توجها إلى باكستان في محاولة للحصول على معلومات بشأن محاولة الاعتداء بسيارة مفخخة في وسط نيويورك في الأول من الشهر الجاري والتي يشتبه في مسؤولية حركة طالبان باكستان عنها.

وأضاف المسؤول أنه "بالنظر إلى الهجوم الإرهابي الفاشل في تايمز سكوير واعتداءات أخرى مصدرها المنطقة الحدودية بين أفغانستان وباكستان، فإننا نعتبر أن الوقت قد حان لمضاعفة الجهود مع حلفائنا في باكستان للقضاء على هذا المعقل وإيجاد مناخ ملائم لحياة آمنة ومجدية للباكستانيين."

وتابع المسؤول أن "الولايات المتحدة تقيم علاقات ثنائية متينة مبنية على مصالح مشتركة مع باكستان، ونحن على اتصال مستمر وهذه إحدى الاجتماعات رفيعة المستوى."

وشدد مسؤول أميركي آخر طلب عدم كشف هويته أيضا على "أهمية أن يستمع الباكستانيون إلى آخر أفكارنا بشأن التهديد المشترك الذي نواجهه والقادم من المناطق القبلية."

وكانت سلطات الأمن الأميركية قد تمكنت من توقيف المشتبه في محاولة تفجير سيارة مفخخة في ساحة تايمز سكوير فيصل شاهزاد الذي يحمل الجنسيتين الأميركية والباكستانية بعد يومين من محاولته الفاشلة بينما كان في طريقه لمغادرة البلاد.

ووجهت السلطات إلى شاهزاد تهمة محاولة استخدام أسلحة دمار شامل وهو يخضع للاستجواب من قبل أجهزة الأمن.

وكان وزير العدل الأميركي إريك هولدر قد أكد أنه لدى الولايات المتحدة الدليل على أن حركة طالبان باكستان تقف وراء محاولة الاعتداء غير أن المتحدث باسم الحركة كان نفى قبل ذلك ضلوع تنظيمه فيها.
XS
SM
MD
LG