Accessibility links

ميتشل يقوم بجولة جديدة من المحادثات غير المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين


بدأ مبعوث الرئيس باراك أوباما إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل يوم الثلاثاء جهود وساطة في جولة جديدة من المحادثات غير المباشرة حيث استجاب كل من إسرائيل والفلسطينيين فيما يبدو لدعوة واشنطن إلى القيام بمبادرات تظهر حسن النية.

ويقوم ميتشل برحلات مكوكية بين إسرائيل والضفة الغربية في أول جلسات لبحث الموضوعات الجوهرية منذ أن وافق الفلسطينيون على إجراء محادثات غير مباشرة على مدى أربعة أشهر.

ولا يأمل أي من الطرفين في تحقيق انفراج ومع ذلك يتخذان خطوات لبناء الثقة.

نتانياهو مستعد للقيام بأمور صعبة

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو هذا الأسبوع إن حكومته "مستعدة للقيام بأمور ليست بالهينة وإنما هي صعبة".

وقالت مصادر حكومية إن نتانياهو يبحث اقتراحا لمصادرة أراض من مستوطنين يهود في الضفة الغربية المحتلة لبناء طريق بين رام الله وبلدة فلسطينية جديدة قيد الإنشاء.

وخرج رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عن التقاليد يوم الاثنين عندما غاب عن إلقاء كلمة في يوم يصفه الفلسطينيون بيوم النكبة.

وقال محللون إنه أراد أن يتجنب مناسبة يتوقع منه فيها أن يندد بإسرائيل بشدة.

وقال البيت الأبيض إنه سيحمل أي جانب المسؤولية عن أي إجراءات تتخذ قد تقوض المفاوضات.

ويهدف هذا التعهد في جانب منه فيما يبدو إلى تبديد مخاوف عباس من احتمال أن تعلن الحكومة الإسرائيلية ذات التوجهات اليمينية عن مزيد من التوسع في بناء مساكن لليهود في القدس ومحيطها.

وحث الرئيس باراك أوباما عباس أيضا على أن يفعل ما في وسعه لمنع أعمال التحريض.

وقال مكتب وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك إن ميتشل سيجتمع مع باراك في تل أبيب في وقت لاحق يوم الثلاثاء. ويتوجه ميتشل بعد ذلك إلى رام الله ليجتمع مع عباس يوم الأربعاء. ويتوقع إن يجتمع مع نتانياهو يوم الخميس.
XS
SM
MD
LG