Accessibility links

logo-print

دراسة: اللحوم المصنعة خطر حقيقي على صحة البشر


قال باحثون أميركيون في دراسة أعدوها إن تناول لحم الخنزير المقدد والنقانق و"الهوت دوغ" واللحوم المصنعة الأخرى، قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والبول السكري.

وقال الباحثون يوم الاثنين إن تناول لحوم البقر أو الخنازير أو الضأن غير المصنعة يبدو أنه لا يزيد من مخاطر النوبات القلبية ومرض البول السكري. وأشاروا إلى أن الملح والمواد الكيميائية الحافظة قد تكون السبب الحقيقي في المشاكل الصحية المرتبطة بتناول اللحوم.


وقالت ريناتا ميتشا من كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد التي نشرت دراستها في journal" Circulation " لخفض مخاطر الإصابة بالأزمات القلبية ومرض البول السكري، يجب على الناس معرفة أي نوع من أنواع اللحوم يتناولون."

وأضافت ميتشا في بيان " إن اللحوم المصنعة مثل لحم الخنزير المقدد و"السلامي" و"النقانق" واللحوم المصنعة الأخرى قد تكون أهم اللحوم التي يجب تجنبها."

واستنادا إلى النتائج التي توصلت إليها، قالت ميتشا إن الأشخاص الذين يتناولون وجبة في الأسبوع أو أقل من اللحوم المصنعة يقل لديهم خطر الإصابة بتلك الأمراض.

وقد اعترض المعهد الأميركي للحوم على النتائج قائلا "إنها دراسة واحدة فقط وإنها تقف على النقيض من الدراسات الأخرى."

وقال جيمس هودجز رئيس المعهد الأميركي للحوم في بيان "في أفضل الأحوال هذا الافتراض يستحق المزيد من الدراسة. ومن المؤكد أنه لا يوجد سبب لتغيير النظم الغذائية."

وعرّف الباحثون اللحوم المصنعة على أنها أي لحوم محفوظة بالتدخين أو المعالجة أو المملحة أو المضاف إليها مواد حافظة كيميائية. وشملت اللحوم في هذا التصنيف لحم الخنزير المقدد و"السلامي" و"النقانق" و"الهوت دوغ" أو الأطعمة المصنعة أو اللنشون.

وشملت اللحوم الحمراء غير المصنعة لحوم البقر والضأن أو لحم الخنزير دون الدواجن.

واكتشف الباحثون أن كل 50 غراما في المتوسط من اللحوم المصنعة في اليوم - شريحة أو شريحتين من اللحوم اللذيذة أو "الهوت دوغ" - ارتبطت بخطر إصابة أعلى بأمراض القلب بنسبة 42 بالمئة وخطر إصابة أعلى بمرض البول السكري بنسبة 19 بالمئة.

ولم يتم الكشف عن أي خطر إصابة بإمراض القلب أو البول السكري في الأشخاص الذين يتناولون اللحوم الحمراء غير المصنعة فقط.
XS
SM
MD
LG