Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يناقش مشروع قرار أميركي يتضمن تشديد العقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي


ناقش مجلس الأمن الدولي في جلسة عقدها مساء الثلاثاء مشروع القرار الجديد الذي وزعته الولايات المتحدة والذي يقضي بفرض عقوبات مشددة على طهران على خلفية برنامجها النووي، وبعد رفع الجلسة، أعلنت المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة سوزان رايس أن إيران لا تزال تنتهك القرارات السابقة لمجلس الأمن وتنتهك موجبات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأضافت:" إن هذا القرار يتضمن شقين، الشق الأول رفع مستوى الثمن المفترض على قادة إيران نتيجة تحديهم المستمر للمجتمع الدولي ، والشق الثاني إقناع إيران بأنه من مصلحتها التوصل إلى حل سلمي للمخاوف في شأن برنامجها النووي. ويسعى مشروع القرار إلى دعم وليس استبدال جهودنا الرامية إلى إشراك إيران ديبلوماسيا. ونحن طوال هذه العملية قلنا إن الباب لا يزال مفتوحا أمام إيران لكي تفي بالتزاماتها وتحقيق علاقات أفضل مع المجتمع الدولي."

ايران تشكك بمصداقية الدول الكبرى

هذا وقد أعلن مسؤول البرنامج النووي الايراني علي اكبر صالحي كما نقلت عنه وكالة أنباء فارس أن القوى الكبرى "تجرد نفسها من المصداقية" عبر مواصلتها السعي لفرض عقوبات على طهران رغم العرض الايراني لمبادلة الوقود النووي في تركيا.

مطالبة مجلس الأمن بتشديد العقوبات

ومشروع القرار الأميركي الجديد المعروض على مجلس الأمن الدولي يشدد العقوبات على إيران بسبب مواصلتها برنامجها النووي، ويستند مشروع القرار إلى القرارات الثلاثة السابقة المُذيلة بعقوبات بحق إيران، وأفاد مسؤول أميركي كبير بأن مشروع قرار العقوبات الجديد لا يتيح لإيران الاستثمار في الخارج في قطاعات حساسة .ومن بين القطاعات الحساسة مناجم اليورانيوم، ومن شأن مشروع القرار أن يعرض السفن الإيرانية للتفتيش في عرض البحر.

منع بيع أسلحة ثقيلة إلى طهران

وقال المسؤول الذي تحدث إلى الصحافيين طالبا عدم ذكر اسمه، إن المشروع يمنع بيع ثمانية أنواع من الأسلحة الثقيلة الجديدة إلى طهران كالدبابات القتالية والعربات المدرعة القتالية، وأنظمة المدفعية الثقيلة، والطائرات المقاتلة، والمروحيات الهجومية، والسفن الحربية، والصواريخ أو أنظمة الصواريخ.

XS
SM
MD
LG