Accessibility links

logo-print

مسؤول استخباراتي إيراني يتهم الأميركيين الثلاثة المحتجزين في طهران بأنهم "جواسيس"


قال وزير الاستخبارات الإيراني حيدر مصلحي إن السياح الأميركيين الثلاثة الذين دخلوا الأراضي الإيرانية بشكل غير شرعي الصيف الماضي هم "جواسيس".

ونسبت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية عن مصلحي قوله إن طهران وافقت على منح أمهات الأميركيين الثلاثة تأشيرات دخول "لدواع إنسانية طبقا لما تنص عليه التعاليم الإسلامية".

وأضاف أنه "على الرغم من كونهم جواسيس ومن أنهم دخلوا البلاد بصورة غير شرعية فنحن نعاملهم بحسب المبادئ الدينية".

وتابع "سوف نرى كيف سيتصرف الأميركيون في ما يتعلق بالإيرانيين الأبرياء الذين خطفوا ونقلوا إلى الولايات المتحدة"، على حد قوله.

وكان الأميركيون الثلاثة شاين باور (27 عاما) وسارة شورد (31 عاما) وجوش فتال (27 عاما) اعتقلوا في 31 يوليو/تموز الماضي داخل الأراضي الإيرانية على مقربة من الحدود مع العراق بعد أن عبروا الحدود بصورة غير شرعية أثناء قيامهم بنزهة في كردستان العراق.

ولا تكف الولايات المتحدة عن المطالبة بإطلاق سراحهم، مؤكدة أنهم اجتازوا الحدود "عن طريق الخطأ" كون المنطقة الحدودية التي كانوا يتنزهون فيها غير واضحة المعالم.

إلا أن طهران تؤكد أن الأميركيين الثلاثة "دخلوا الأراضي الإيرانية خلسة لأهداف مشبوهة" وبالتالي سيحاكمون، على ما أكد وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي في تصريحات سابقة له.

وكان مدعي عام طهران عباس جعفري دولت ابادي قد أعلن في أواخر العام الماضي أن الأميركيين الثلاثة متهمون ب"التجسس"، غير أن متكي سرعان ما نقض هذه المعلومة في اليوم التالي مؤكدا أنهم يلاحقون بتهمة "دخول البلاد خلسة".

وبعدها عاد مصلحي نفسه ليؤكد الشهر الماضي أن الأميركيين الثلاثة مرتبطون ب"أجهزة استخبارات".
XS
SM
MD
LG