Accessibility links

logo-print

أعضاء يهود في الكونغرس يحثون أوباما على زيارة إسرائيل والالتزام بأمنها


حث أعضاء يهود في الكونغرس الأميركي غالبيتهم من الديموقراطيين، الرئيس باراك أوباما على التعبير عن دعمه لإسرائيل وزيارة الدولة العبرية التي لم يقم بزيارتها منذ توليه الرئاسة مطلع العام الماضي.

وذكر البيت الأبيض أن الرئيس أوباما بحث مع نحو 37 عضوا ديموقراطيا يهوديا في الكونغرس الأميركي بمجلسيه أمس الثلاثاء "عملية السلام في الشرق الأوسط وأمن إسرائيل وملف العقوبات على إيران".

ومن ناحيتها، قالت صحيفة هآرتس اليوم الأربعاء، إن الاجتماع الذي دام ساعة من الوقت يعد الأول من نوعه منذ تولي أوباما الرئاسة.

ونقلت الصحيفة عن عضوة الكونغرس الديموقراطية شيلي بركلي التي شاركت في اللقاء قولها إن "هذا اللقاء جاء بعدما أثار بعض أعضاء الكونغرس قلقهم بشأن مواقف إدارة أوباما إزاء إسرائيل".

ويتزامن الاجتماع مع عقد محادثات السلام غير المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين والتي ترعاها الولايات المتحدة، وكذلك على اثر أزمة دبلوماسية بين الولايات المتحدة وإسرائيل في مارس/ آذار الماضي طرأت على خلفية الإعلان عن خطط بناء استيطاني في القدس الشرقية فيما كان نائب الرئيس جو بايدن يقوم بزيارة لإسرائيل.

وحول هذا الشأن نقلت هآرتس عن النائب ستيف روثمان القول عقب نهاية اللقاء إن المشاركين اتفقوا على أنه كان بالإمكان معالجة هذه القضية بطريقة أفضل بقليل من قبل الإسرائيليين وحكومة الولايات المتحدة على حد سواء.

إلا أن روثمان أكد في المقابل أنه لناحية تبادل المعلومات في الشأن العسكري والاستخباري، فإن إدارة أوباما تعتبر "أفضل إدارة لناحية التزامها بإسرائيل".

وحسب الرئاسة الأميركية، فقد استمرت المحادثات بين أوباما وهؤلاء الأعضاء الـ37 في مجلسي الشيوخ والنواب لمدة ساعة ونصف الساعة.

وقالت مصادر أميركية إن اللقاء تطرق إلى المعلومات الأخيرة المتعلقة بالمفاوضات غير المباشرة التي استؤنفت بين الإسرائيليين والفلسطينيين في إطار الجهود التي تبذلها إدارة أوباما لاستئناف عملية السلام في الشرق الأوسط.

وأوضحت أن الاجتماع تناول أيضا ملف أمن إسرائيل وخصوصا طلب أوباما من الكونغرس تخصيص 205 ملايين دولار إضافية لتمكين إسرائيل من تطوير نظام الدفاع الجوي المعروف باسم "القبة الحديدية" والذي يستهدف منع خطر صواريخ حزب الله من لبنان وصواريخ حماس من غزة.

وقالت إن اللقاء تطرق كذلك إلى إعلان مجموعة الست أمس الثلاثاء عن مشروع قرار لفرض عقوبات على إيران في الأمم المتحدة مشيرة إلى أن اللقاء كان "بناء" وشهد تطابق وجهات نظر جميع المشاركين حيال الالتزام بالسلام وبأمن إسرائيل وبالشرق الأوسط.
XS
SM
MD
LG