Accessibility links

أنباء حول نية عباس المطالبة بقوات حفظ سلام تابعة لحلف الأطلسي على حدود الدولة الفلسطينية المقبلة


أفادت مصادر صحافية اليوم الأربعاء أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يعتزم مطالبة مبعوث الرئيس الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل، خلال لقائهما معا في رام الله، بنشر قوات تابعة لحلف شمال الأطلسي على حدود الدولة الفلسطينية المرتقبة.

ونسبت صحيفة القدس العربي إلى مصادر وصفتها بالمطلعة القول إن قوات الأطلسي ستتكفل بمراقبة حدود الدولة الفلسطينية والمعابر لمنع دخول أسلحة للدولة منزوعة السلاح إضافة إلى توفير الحماية للدولة الفتية من اعتداءات جارتها إسرائيل. وأشارت المصادر إلى أن عباس سيبدي لميتشل موافقته على وجود قوات الأطلسي على أراضي الدولة الفلسطينية وسيطالب بحماية أميركية وأوروبية للدولة من جارتها إسرائيل.

وأوضحت المصادر أن عباس سيطالب واشنطن ودول حلف الأطلسي بتوفير الحماية للدولة الفلسطينية المنتظرة من جارتها إسرائيل التي قد تقدم على اجتياح أراضي تلك الدول وتدمير مؤسساتها خلال أي أزمة قد تنشأ بين الجانبين، على حد قول المصادر.

وأشارت إلى أن عباس سيتعهد في المقابل بمواصلة التصدي لأي أعمال عنف أو تحريض فلسطيني ضد إسرائيل، كما سيؤكد أن السلطة نفذت ما عليها من التزامات أمنية وردت في خطة خريطة الطريق وستبقى ملتزمة بمكافحة الإرهاب.

إمكانية إجراء تبادل أراض

وحسب المصادر ذاتها، فإن عباس سيطالب بإقامة الدولة الفلسطينية على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 مع إمكانية إجراء تبادل أراض مع إسرائيل التي تعتزم الاحتفاظ بالتجمعات الاستيطانية الكبيرة.

وسيطالب عباس بتوفير ممر آمن بين الضفة الغربية وقطاع غزة على أن تكون مساحته محسوبة من نسبة الأراضي التي ستجري مبادلتها بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي والتي لن تزيد عن أربعة بالمئة من مساحة الضفة، على حد قول المصادر.

وكان رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، قد أعلن في وقت سابق من اليوم الأربعاء أن لقاء عباس وميتشل اليوم سيبحث قضايا الوضع النهائي مع التركيز على ملفي الحدود والأمن.

وأضاف أن "ما بيننا وبين الجانب الأميركي في المفاوضات غير المباشرة هي قضايا الوضع النهائي التي تشمل اللاجئين والحدود والقدس والمعتقلين والمياه والتي ستحل وفق الشرعية الدولية والقانون الدولي بما يقود إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرضنا حتى إقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة".

وتسعى الولايات المتحدة منذ أشهر إلى إحياء عملية السلام المتوقفة منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول عام 2008 على اثر الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة، وقد تكللت جهودها مؤخرا بإطلاق مفاوضات غير مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

XS
SM
MD
LG