Accessibility links

logo-print

روسيا تؤكد عدم تغيير خطط تشغيل مفاعل بوشهر والعقوبات ستمنع حصول طهرن على صواريخ روسية متقدمة


أعلن مصدر روسي رسمي اليوم الخميس أن أول مفاعل نووي إيراني بنته روسيا في بوشهر جنوب البلاد سيتم تشغيله بحلول شهر أغسطس/آب من العام الجاري، بحسب ما ذكرت مصادر إعلامية روسية.

وقال مدير الوكالة الروسية للطاقة الذرية سيرغي كيريينكو إنه "بحسب تقديرنا فإن مفاعل بوشهر النووي سيتم تشغيله في أغسطس/آب إذا سارت الأمور بحسب المتوقع".

وشدد كيريينكو على أن التحضيرات الجارية في الأمم المتحدة لإصدار قرار بفرض عقوبات جديدة على طهران التي يشتبه في سعيها للحصول على السلاح النووي ليس لها "أي تأثير" على مشروع مفاعل بوشهر.

وانتهى بناء مفاعل بوشهر رسميا منذ شهر فبراير/شباط الماضي، كما قامت روسيا بتزويد إيران بالوقود النووي اللازم لتشغيله لكن يبقى المضي قدما في العملية التقنية التي تهدف إلى اختبار المعدات تمهيدا للبداية الفعلية في إنتاج الطاقة الكهربائية من المفاعل.

وبدأت مجموعة سيمنز الألمانية بناء هذا المشروع قبل الثورة الإسلامية في عام 1979، ثم توقف العمل فيه بعد اندلاع الحرب الإيرانية العراقية في عام 1980، قبل أن تستأنف روسيا أعمال البناء في عام 1994 بغرض الانتهاء منها في عام 1999 إلا أن إنجازها تأخر لسنوات.

العقوبات الدولية

وفي سياق متصل، قال دبلوماسيون غربيون إن مشروع القرار المعروض على مجلس الأمن لفرض عقوبات على طهران يمنع تسليمها صواريخ مضادة للطيران من طراز اس-300 باعتها موسكو لإيران ولم تتسلمها بعد.

وقال أحد هؤلاء الدبلوماسيين طالبا عدم الكشف عن هويته إن "الفقرة في القرار التي تتعلق بمنع بيع عدة أنواع من الأسلحة لإيران تشتمل كذلك على منع أنواع من الأسلحة الدفاعية".

وأضاف أنه "إذا تمت المصادقة على القرار، فإنه سيشمل الصواريخ الروسية اس-300 وسيمنع تسليمها".

وينص مشروع القرار الذي تقدمت به الولايات المتحدة قبل يومين على منع بيع ثمانية أنواع جديدة من الأسلحة الثقيلة لإيران تتضمن الدبابات القتالية والآليات القتالية المصفحة وأنظمة المدفعية من العيار الثقيل والطائرات الحربية والمروحيات الهجومية والسفن الحربية والصواريخ ومنظومات الصواريخ.

يذكر أن روسيا التي كان من المفترض أن تسلح إيران بهذه الصواريخ قبل عام، قد تعرضت لضغوط من الدول الغربية وإسرائيل للتخلي عن الصفقة على الرغم من توقيع عقد بين البلدين لانجازها.

وكانت روسيا قد أعلنت أمس الأربعاء تأييدها للمقترح الأميركي بفرض عقوبات جديدة على طهران غير أنها حذرت من فرض عقوبات أحادية من الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي على الجمهورية الإسلامية.

XS
SM
MD
LG