Accessibility links

الرئيس الصومالي يتراجع عن حل الحكومة ويطلب من رئيس الوزراء مواصلة عمله


تراجع الرئيس الصومالي شيخ شريف شيخ أحمد اليوم الخميس عن قراره السابق حل الحكومة برئاسة عمر عبد الرشيد، وطلب من رئيس الوزراء مواصلة مهامه.

وقال الرئيس الصومالي في بيان صدر عن مكتبه إن القرار الذي اتخذه بداية الأسبوع وأعلن فيه عن عزمه تكليف رئيس جديد للوزراء "لم يكن مكتملا قانونيا وإجرائيا"، مشيرا إلى أنه طلب بشكل رسمي من رئيس الحكومة والوزراء مواصلة مهامهم.

وكان رئيس الوزراء عمر عبد الرشيد قد تحدى قرار الإقالة وقال في مؤتمر صحافي عقده يوم الثلاثاء الماضي إنه لا يحق للرئيس حل الحكومة لأن البرلمان وحده هو القادر على سحب الثقة من الحكومة.

إلى ذلك، غادر الرئيس الصومالي مقديشو في طريقه إلى مدينة اسطنبول التركية للمشاركة في مؤتمر دولي حول الصومال.

مقتل جندي من القوات الإفريقية

وعلى الصعيد الميداني قتل جندي واحد من قوات حفظ السلام الإفريقية في مقديشو جراء انفجار عبوة ناسفة زرعت إلى جانب الطريق صباح الخميس.

وأكد بريجيا بوهوكو الناطق باسم القوات الإفريقية لحفظ السلام أن "أحد جنود البعثة الافريقية لقي مصرعه في تفجير لغم استهدف رتلا لقوات الأميصوم في حي حمر جنوب شرق العاصمة".

وتبنت حركة الشباب المتشددة في الصومال مسئولية الهجوم ، قائلة إنها قتلت عددا من قوات الاتحاد الافريقي وليس واحدا.

وفي مكان آخر، لقي مدني واحد مصرعه وأصيب خمسة آخرون بجروح إثر سقوط قذيفة طائشة على سوق مزدحم بحي حمروين.

وأطلقت الحركات المتمردة عددا من قذائف الهاون على مواقع حيوية مثل الميناء الرئيسي في العاصمة ، بينما قالت حركة الشباب إنها استهدفت سفينة تحمل سلاحا للقوات الإفريقية رست في ميناء مقديشو.

وتسيطر الحكومة الصومالية على جيوب صغيرة من العاصمة مقديشو، وتحرس المقرات الحكومية الحيوية قوات حفظ السلام الإفريقية المعروفة بالـ "أميصوم" والتي تشكل نحو ستة آلاف جندي من أوغندا وبورندي يتعرضون يوميا لهجمات المتمردين الإسلاميين الساعين لاسقاط حكومة شيخ شريف شيخ أحمد.
XS
SM
MD
LG