Accessibility links

واشنطن تدعم صول بعد التأكد من ضلوع بيونغ يانغ بالاعتداء على السفينة الحربية


قال وزير الدفاع روبرت غيتس إن الولايات المتحدة تؤيد نتائج التقرير الأخير الذي اثبت ضلوع كوريا الشمالية في الاعتداء الذي استهدف سفينة حربية تابعة لكوريا الجنوبية في مارس/آذار الماضي.

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس هيئة الأركان المشتركة الأدميرال مايك مولن، رفض غيتس التطرق إلى الخطوات المقبلة التي ستُتخذ ضد بيونغ يانغ كرد فعل على الاعتداء.

وفي معرض رده على سؤال حول ما إذا كانت الولايات المتحدة تعتبر اعتداء كوريا الشمالية على جارتها الجنوبية عملا حربيا، قال غيتس "اعتقد أننا أدلينا بدلونا، وقلنا كل ما لدينا حول هذا الأمر، أعربنا عن قبولنا لنتائج التحقيق ودعمناها، وقد حددت كوريا الجنوبية مسارات عديدة سنتشاور معها بشأنها".

لندن تندد

بدورها، أدانت بريطانيا الخميس بشدة ما وصفته بتجاهل كوريا الشمالية الصارخ لالتزاماتها الدولية، وذلك بعد أن اثبت التحقيق أن إحدى غواصاتها هي المسؤولة عن إغراق سفينة حربية كورية جنوبية في مارس/آذار الماضي ومقتل 47 من بحارتها.

وقال وزير الخارجية البريطانية وليام هيغ إن بلاده بانتظار اقتراح من كوريا الجنوبية حول كيفية الرد على نتائج التحقيق.

وأضاف في بيان أن هذا الاعتداء يدل على عدم اكتراث كوريا الشمالية الكامل بالحياة البشرية وبالالتزامات الدولية، مشددا على أن ممارساتها هذه لن تسهم إلا في تعميق عدم ثقة المجتمع الدولي بها.

وأوضح هيغ أنه تحدث مع نظيره الكوري الجنوبي وعبر له عن تعازيه للأرواح التي زهقت في الحادث.

كما أكد له تعهد بلاده بالوقوف إلى جانب كوريا الجنوبية فيما تدرس ردا متعدد الإطراف على هذا العمل القاسي.

من جانبها، نفت كوريا الشمالية ضلوعها في الحادث، محذرة من أن فرض أي عقوبات عليها سيقابل بإجراءات قوية وعنيفة.
XS
SM
MD
LG