Accessibility links

واشنطن تعجل من إجراءات طلب لجوء العراقيين من داخل العراق وخارجه


قالت مسؤولة برنامج اللاجئين العراقيين التابع لوزارة الخارجية الأميركية سيمون غريفز إن البرنامج كثف إجراءاته من أجل الإسراع في إنجاز معاملات طلب اللجوء التي يتقدم بها العراقيون من داخل العراق وخارجه.

وأوضحت غريفز في لقاء مع "راديو سوا" أنهم أدركوا "الحاجة لزيادة عدد الكوادر العاملة في بغداد تحديدا، وعليه تم رفع عدد العاملين هناك بنسبة ثلاثة أضعاف خلال العامين الماضيين."

وأضافت غريفز: "ربما كانت الإجراءات بطيئة في الماضي، لكننا الآن نعمل من أجل ضمان التواصل مع طالبي اللجوء بأسرع وقت ممكن. مع ذلك، يجب الإشارة إلى أن عدد طالبي اللجوء ازداد في الآونة الأخيرة بنسبة تفوق قدراتنا في إجراء المقابلات بالسرعة اللازمة. ولهذا فعلى المتقدمين بطلبات اللجوء في بغداد الانتظار بعض الوقت إلى حين توفر الفرصة لمقابلتهم."

وحول المدة التي تستغرقها كل معاملة من معاملات طلب اللجوء ، قالت غريفز إنه "يصعب تحديد المدة التي تستغرقها كل معاملة من معاملات طلب اللجوء. فبعض المعاملات يتم إنجازها بإقل من ستة أشهر، وبعضها قد يستغرق عاما أو عامين. ولكن أفضل ما يمكن أن يقوم به طالب اللجوء هو الاستمرار بمتابعة معاملته بالاتصال مع الـ"IOM" إن كان في بغداد أو عمان أو القاهرة."

وبشأن عدد اللاجئين العراقيين الذين يتوقع قدومهم إلى الولايات المتحدة خلال هذا العام والعام الذي يليه، أوضحت غريفز أنه لا يوجد "رقم محدد، لكن مساعد وزيرة الخارجية أريك شوارتز ذكر أن هناك نية للموافقة على 17 ألف طلب لجوء هذا العام، مضيفة أنها تتوقع "إنجاز عدد مماثل من طلبات اللجوء، العام القادم."

XS
SM
MD
LG