Accessibility links

logo-print

الرئيس اليمني يعرض على المعارضة تشكيل حكومة وحدة وطنية


عشية الذكرى الـ 20 لتوحيد اليمن، عرض الرئيس اليمني علي عبد الله صالح على المعارضة في البلاد مقترحا يُسهم في إحداث مزيد من التقارب في البلاد بتشكيل حكومة وحدة وطنية. كما أمر بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين.

وأشار صالح إلى إمكانية تشكيل حكومة تمثل كافة القوى السياسية الفاعلة في مجلس النواب وذلك في ضوء نتائج الحوار. ورحب صالح بالشراكة الوطنية مع كل القوى السياسية عبر حوار وطني مسؤول.

وفي خطاب متلفز ألقاه عشية الاحتفالات بتوحيد البلاد من مدينة تعز الواقعة جنوب غرب صنعاء، أصدر صالح عفوا عاما عن المعتقلين الذين يشتبه بصلتهم بالحراك الجنوبي والمتمردين الحوثيين.

وأفادت تقديرات بأن قرار العفو هذا يشمل نحو 800 معتقل من جنوب البلاد وأكثر من 2000 مناصر للمتمردين الحوثيين.

وتشهد المناطق الجنوبية من اليمن التي كانت دولة مستقلة حتى عام 1990، أعمال عنف، ويعتبر سكانها أنهم لا يستفيدون بما فيه الكفاية من مساعدات السلطة المركزية في صنعاء.

ويطالب ناشطون في الجنوب بالانفصال مجددا أو بإقامة فدرالية بين الجنوب والشمال.

كذلك، خرجت البلاد لتوها من نزاع عسكري جديد في المناطق الشمالية مع المتمردين الحوثيين الشيعة.

وفي خطابه إلى الأمة، قال الرئيس صالح: "في ضوء نتائج الحوار، فإنه يمكن تشكيل حكومة من كافة القوى السياسية الفاعلة الممثلة في مجلس النواب وفي المقدمة الشريك الأساسي في صنع الوحدة" التي أعلنت في مايو/ أيار 1990، في إشارة إلى الحزب الاشتراكي اليمني.

والحزب الاشتراكي اليمني كان يتولى السلطة في عدن قبل توحيد اليمن، ويؤيد أبرز قادته الذين يقيمون حاليا في المنفى انفصال جنوب البلاد.

مراسل"راديو سوا" في صنعاء عرفات مدابش والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG