Accessibility links

logo-print

عنكبوت يتسبب في بتر ثدي امرأة أميركية


استعادت سيدة في الولايات المتحدة الأمريكية وعيها الاثنين، بعد 11 يوماً أمضتها في غيبوبة كاملة ، بعد خضوعها لعملية جراحية صعبة، استأصل خلالها الأطباء أحد ثدييها.

وكانت فيكتوريا فرانكلين ، قد تعرضت للدغة سامة من عنكبوت صغير يسمي "الناسك البني" ويتميز بطول ساقيه ويعيش في الكثير من المنازل.

ويبدو أن السبب الرئيسي في الحادث غير العادي، الذي تعرضت له السيدة فرانكلين، هو إهمال مكان اللدغة وتركه دون تنظيف، مما أدى إلى حدوث التهاب وتعفن داخلي، تطور إلى "غرغرينا" هددت حياتها.

وقالت فرانكلين، بعد استيقاظها، إنها كانت قد لاحظت قبل ثلاثة أسابيع وجود تورم صغير على ثديها الأيسر، ولكنها تعاملت مع الموضوع بشكل عادي، ولكن بعد أيام بدأت تنتابها نوبات ألم كبيرة في الصدر.

وأضافت: "رأيت صدري وقد تحول إلى اللون الأسود، وانتفخ بشدة مع مرور الوقت، وفي أحد الأيام استيقظت وأنا أشعر بألم شديد واشتم رائحة كريهة جداً من صدري، عندها اتصلت بصديقتي لنقلي إلى المستشفى."

وختمت بالقول: لم أكن لأظن، ولو بعد مليون سنة، أن عنكبوت صغير قادر على فعل ذلك."

وقد اكتشف الأطباء وجود تعفن داخلي أدي إلى "غرغرينا" لم تعد الأدوية العادية أو المضادات الحيوية تجدي معها، مما اضطرهم إلى استئصال الثدي للحفاظ على حياتها، على أن يجرون لها لاحقاً عملية لإعادة ترميم الصدر.

ويذكر أن عنكبوت "الناسك البني" يتراوح طوله بين سنتيمترين إلى ست سنتيمترات، وهو نادراً ما يلدغ أو يستخدم سمه إلا في حالة الخطر الشديد، ولا تشكل لدغته أي خطر في معظم الأحيان، لكن العنكبوت قد يلجأ في بعض الأوقات إلى توجيه أكثر من لدغة إلى بقعة واحدة، الأمر الذي قد يهدد الأطفال أو أصحاب المناعة الضعيفة.
XS
SM
MD
LG