Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي يتوقع استعداد إيران لاستئناف مفاوضاتها مع الدول الكبرى حول ملفها النووي


أعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون أن إيران قد تكون مستعدة لاستئناف مفاوضاتها مع ممثلي الدول الست الكبرى المعنية بالملف النووي الإيراني، مؤكدة أن الاتحاد الأوروبي مستعد لهذا الأمر.

وقالت الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي "لاحظنا مؤشرات تظهر أن إيران قد تكون مستعدة للقاء مجموعة الدول الست" التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا.

وأضافت "أكرر أننا مستعدون للقاء مسؤولين إيرانيين لبحث مواضع القلق الدولي في شان البرنامج النووي الإيراني"، موضحة أن هذا القلق ازداد منذ الاجتماع الأخير في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بسبب قرار طهران البدء بتخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة.

البرازيل تعول على الاتفاق

وفي سياق متصل، أعلن وزير الخارجية البرازيلية سيلسو أموريم أن الرسالة التي بعثت بها إيران إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن الاتفاق الذي أبرمته مع تركيا والبرازيل حول تبادل اليورانيوم، ستساهم في دفع المحادثات حول ملف طهران النووي إلى الأمام.

وأعرب أموريم في تصريحات للصحافيين في العاصمة برازيليا عن اعتقاده بأن الاتفاق في حد ذاته سيخفف من حدة التوتر بين طهران والدول الغربية، وأن اطلاع الوكالة الدولية عليه سيعزز التفاوض.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أكدت مطلع الأسبوع أنها تسلمت نص الاتفاق من إيران، لكنها توقعت إبلاغا رسميا بشأنه، يوضح الالتزامات التي تم التعهد بها.

يشار إلى أن تركيا والبرازيل أصدرتا بيانا مشتركا حثتا فيه الدول الأعضاء في مجلس الأمن إلى إيلاء هذا الاتفاق مزيدا من الاهتمام والتخلي عن سياسة العقوبات ضد إيران.

رفض منح تأشيرة أميركية لمسؤول إيراني

هذا، فيما انتقدت إيران الولايات المتحدة بسبب رفضها منح نائب وزير الخارجية الإيرانية تأشيرة دخول إلى أرضيها.

وقال سفير إيران في الأمم المتحدة في رسالة بعث بها إلى المنظمة الدولية إن الرفض الأميركي حال دون مشاركة نائب وزير الخارجية الإيرانية للشؤون الدولية والقانونية محمد أخوند زادة بستي في عدة مناسبات دولية في نيويورك.

واتهم محمد خازعي السلطات الأميركية باستخدام موقعها كبلد مضيف، كوسيلة ضغط لدفع أجندتها السياسية ضد بعض الدول، على حد قوله. وقد رفضت الخارجية الأميركية التعليق على الموضوع، مشددة على أن منح التأشيرات هو قرار سري للغاية.

XS
SM
MD
LG