Accessibility links

إيران تؤكد التزامها بالاتفاق مع تركيا والبرازيل رغم التهديد بفرض عقوبات جديدة عليها


قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمن القومي في البرلمان الإيراني علاء الدين بوروجردي السبت، إن إيران تعتزم المضي قدما في الاتفاق الذي توصلت إليه مع تركيا والبرازيل لتبادل الوقود النووي رغم مشروع قرار عقوبات جديد ضد إيران لدى الأمم المتحدة.

ونقلت وكالة الطلبة للأنباء الإيرانية شبه الرسمية عن بوروجردي قوله "إيران ملتزمة بالتعهدات التي قطعتها وتريدها أن تصبح قيد التنفيذ وستوجه رسالتها إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية."

وتابع "دعاية الأميركيين لن يكون لها أثر على القرار الإيراني. ننصح تلك البلدان التي تريد إصدار هذا القرار ضد إيران بألا تتعرض للتلاعب من قبل أميركا".

رسالة تتضمن اتفاق مبادلة الوقود

وذكرت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية الرسمية الجمعة أن إيران ستسلم رسالة رسمية إلى مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الاثنين تتضمن تفاصيل اتفاق مبادلة الوقود الذي جرى التوصل إليه مع البرازيل وتركيا.

وذكر بيان من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني نشر السبت في صحيفة همبستكي أن المبعوثين التركي والبرازيلي بالوكالة الدولية للطاقة الذرية سيرافقان مبعوث إيران في اجتماع مع رئيس الوكالة يوم الاثنين.

وأعلن قادة الدول الثلاث الاتفاق يوم الاثنين الماضي وينص على أن تشحن إيران 1200 كيلوجرام من مخزونها من اليورانيوم المخصب إلى تركيا مقابل قضبان وقود لمفاعل طهران للأبحاث الطبية.

مجموعة جديدة من العقوبات

لكن الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي أعلنت عن مشروع قرار بشأن مجموعة جديدة من العقوبات ضد إيران سلمته واشنطن إلى مجلس الأمن يوم الثلاثاء.

وأشار النائب البارز بالبرلمان الإيراني محمد رضا باهونار يوم الخميس إلى أن إيران قد تعدل عن الاتفاق إذا تمت الموافقة على قرار العقوبات.

وتستهدف العقوبات الجديدة والموسعة بنوكا إيرانية وتدعو لتفتيش السفن التي يشتبه بحملها شحنات مرتبطة ببرامج إيران النووية أو تلك الخاصة بالصواريخ.

وتخشى القوى الغربية أن تكون إيران تسعى لصنع أسلحة نووية لكن طهران تنفي ذلك وتقول إنها لا تخصب اليورانيوم إلا لإنتاج وقود لمحطات نووية لتوليد الكهرباء.
XS
SM
MD
LG